اعتقال 7 أشخاص خلال البحث عن المشتبه بهما في الهجوم على مقر شارلي إبدو

مصدر الصورة Reuters
Image caption الشرطة اعتقلت رجلا في رايمز خلال بحثها عن المشتبه بهما.

يقول رئيس الوزراء الفرنسي، مانويل فالس، إن الشرطة قبضت على عدة أشخاص خلال بحثها عن الشقيقين المشتبه بهما في الهجوم الدامي على مجلة شارلي إبدو الساخرة.

وقال فالس إن المشتبه بهما كليهما، سعيد وشريف كواشي، كانا معروفين لأجهزة الاستخبارات.

وكان شريف كواشي أدين في السابق بإرسال جهاديين إلى العراق.

وحددت وزارة الداخلية الفرنسية عدد المقبوض عليهم بسبعة أشخاص لهم صلة بالمشتبه بهما.

وقال بيير هنري براندت، المتحدث باسم الوزارة لبي بي سي إن المشتبه به الثالث الذي سلم نفسه للسلطات لديه ذريعة تثبت عدم ضلوعه.

وكان 12 شخصا قتلوا عندما هاجم ملثمون مسلحون ببنادق هجومية مقر المجلة الأربعاء.

ويفترض بأنهم مسلمون متطرفون أغضبتهم رسوم شارلي إبدو الكاريكاتورية الساخرة من دينهم.

وكانت المجلة الفرنسية الأسبوعية قد أثارت جدلا في الماضي بتناولها الساخر للأخبار والشؤون الإخبارية.

وتعرضت لإلقاء قنابل حارقة في شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2011، بعد يوم من نشرها كاريكاتيرا للنبي محمد.

وكانت أحدث تغريدة على حساب "شارلي إبدو" على تويترز كاريكاتيرا لزعيم تنظيم الدولة الإسلامية، أبو بكر البغدادي.

وكانت الشرطة الفرنسية قد قالت إن شرطيا إصيب إصابة بالغة خلال إطلاق نار في جنوب العاصمة باريس الخميس، وأنها قبضت على رجل واحد.

هوية المشتبه بهم

مصدر الصورة AFP
Image caption نشرت الشرطة صورة المشتبه بهما سعيد وشريف كواشي

وكانت الشرطة قد عثرت على السيارة التي هرب فيها المسلحون.

ونقلت وكالة اسوشييتيد برس للانباء عن مسؤولين في الشرطة الفرنسية قولهم في وقت لاحق إن الشرطة تعرفت على هويات المشتبة بتنفيذهم الهجوم، وهم الشقيقان سعيد وشريف كواشي (وهما في الثلاثينات) وحميد مراد 18 عاما.

وأغارت شرطة مكافحة الإرهاب على مدينة رايمز شمال شرقي فرنسا لتعقب المهاجمين.

ونقلت الوكالة عن أحد أفراد الوحدة التي تنفذ الغارة قوله إن المهاجمين إما أن يتمكنوا من الفرار، وإما "ستكون هناك مواجهة"، حاثا الصحفيين على "توخي الحذر".

مصدر الصورة EPA
Image caption شارك عشرات الآلاف في احتجاجات على الهجوم بعدد من المدن الفرنسية، تنديدا بالهجوم الأكثر دموية في فرنسا منذ عقود.

وأصدرت الشرطة أمرا موجها إلى أفرادها في منطقة باريس ذكرت فيه أسماء المشتبه بهم، وذكر مصدر في الشرطة أنها تعرفت على هوية أحد المهاجمين من بطاقته الشخصية التي تركها في السيارة التي هربوا بها من مسرح الجريمة.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مصدر في الشرطة قوله إن أحد المهاجمين، وهو حميد مراد، قد سلم نفسه للشرطة بعد أن شاهد اسمه، يتداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وقد اعتقل.

وقالت الشرطة في وقت لاحق إن مذكرات اعتقال صدرت بحق شريف وسعيد كواشي.

وقالت الشرطة إن الشقيقين كواشي من سكان العاصمة باريس، بينما ينحدر مراد من مدينة رايمز.

وكان شريف كواشي قد اتهم بالضلوع في مخطط ارهابي عام 2005 بعد أن اعتقل وهو يحاول السفر إلى العراق للانضمام إلى تنظيم إسلامي مسلح. وحكم عليه بالسجن 18 شهرا عام 2008، بحسب الإعلام الفرنسي.

وشارك عشرات الآلاف في احتجاجات شهدتها عدد من المدن الفرنسية، تنديدا بالهجوم الأكثر دموية في فرنسا منذ عقود.

مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة