رصد ذبذبات يعتقد أنها للصندوق الأسود لطائرة إير آسيا

بعض أعضاء فريق البحث عن الطائرة أمام جهاز رادار مصدر الصورة AP
Image caption رصد فريق البحث ذبذبات يعتقد أنها للصندوق الأسود للطائرة. وأرسل الغواصون للتأكد من موقعه.

أعلن مسؤولون اندونيسيون إنه رصدت ذبذبات في بحر جاوة، يعتقد أنها صادرة من الصندوق الأسود لطائرة إير آسيا التي تحطمت في البحر.

وقال قائد القوات المسلحة الإندونيسية لـ بي بي سي إن الغواصين أرسلوا لاستكشاف الأمر.

ورصدت الذبذبات قرب موقع العثور على ذيل الطائرة، وهو المكان المعتاد للصندوق الأسود. ويرجح المسؤولون أن يكون الصندوق الأسود انفصل عن الذيل عند تحطم الطائرة.

وكان الاتصال قد انقطع بالطائرة يوم 28 ديسمبر/كانون الأول الماضي، وكانت في طريقها من إندونيسيا إلى سنغافورة، وعلى متنها 162 شخصا. ولم يعثر على أي ناجين.

وقال سانتوسو سايوغو، وهو محقق في اللجنة الوطنية لسلامة النقل إن "جهاز رصد الذبذبات تعرف على موجات، نأمل أن تكون للصندوق الأسود. وننتظر تأكيدا من الغواصين. الغالب أن الصندوق انفصل عن الذيل، لكن يجب أن يؤكد الغواصون مكانه".

وعادة ما يوضع الصندوق الأسود في ذيل الطائرة. ويصمم بحيث يتحمل التحطم والغوص في الماء. وبه أجهزة تصدر ذبذبات لمدة ثلاثين يوما على الأقل.

والعثور على الصندوق الأسود هو أحد أولويات فرق البحث، إذ يقدم أدلة لما حدث في اللحظات الأخيرة قبل تحطم الطائرات.

وسبب تحطم الطائرة غير معروف حتى الآن، لكن الرحلة كانت قد واجهت ظروفا جوية سيئة، وطلب طاقمها تغيير المسار قبل انقطاع الاتصال بها.

"الذيل مكسور"

وقالت مراسلة بي بي سي، أليس بوديساتريجو، إن قوات الإنقاذ حاولت أمس انتشال ذيل الطائرة، لكنها فشلت بسبب التيارات القوية وضعف الرؤية.

وعثرت غواصة تحكم عن بعد على الذيل يوم الأربعاء، على عمق حوالي 30 مترا. وقال المسؤولون إنه كان مقلوبا ومدفونا على عمق 30 مترا.

وقال قائد القوات المسلحة الأندونيسية إن الذيل يبدو مكسورا.

وتعمل السلطات على انتشال الجثث والحطام، لكن التقدم بطيء بسبب الموجات العالية والطقس العاصف.

وعثر حتى الآن على 46 جثة. وترجح أطقم البحث أن تكون باقي الجثث موجودة داخل جسم الطائرة، الذي ما زال مفقودا حتى الآن.

المزيد حول هذه القصة