مظاهرة في افغانستان تأييدا لمهاجمي "شارلي إبدو"

مصدر الصورة AP
Image caption صورة من الارشيف لمظاهرة خرجت في كابول العام الماضي استنكارا لقيام صحفي افغاني "باهانة الاسلام"

تظاهر المئات من الافغان في اقليم اوروزغان جنوبي افغانستان تأييدا للمسلحين الذين هاجما مجلة "شارلي إبدو" بباريس، واحتجاجا على ادانة الرئيس اشرف غني الهجوم.

ووصف المتظاهرون المهاجمين بأنهم "ابطال" اقتصوا من المجلة التي كانت تنشر صورا كاريكاتيرية تسخر من النبي محمد، حسبما نقلت وكالة رويترز عن مسؤولين في الاقليم.

وانطلقت المظاهرة عقب صلاة الجمعة التي اقيمت في مسجد بمنطقة تشورا، وسرعان ما توسعت لتشمل عدة مئات، حسبما افاد رئيس شرطة المنطقة عبدالقوي.

ونقلت وكالة فرانس برس عن احد المتظاهرين قوله إن خطيب المسجد، واسمه زين الحق، طلب من المصلين التظاهر تأييدا للمهاجمين اللذين وصفهما بانهما "مجاهدان حقيقيان."

ونقلت رويترز عن عبدالقوي قوله "وصف المتظاهرون المهاجمين بأنهم ابطال، وهتفوا بأن بأن اولئك الذين اهانوا النبي محمد قد نالوا جزاءهم."

من جانبه، قال مدير شرطة الاقليم مطيع الله خان إن الشرطة احيطت علما مقدما بالمظاهرة المسموح بها بموجب الدستور الافغاني الذي يضمن حرية التعبير على حد قوله.

واضاف مدير الشرطة "ضمنت الشرطة الامن وكانت المظاهرة سلمية."

وكان الرئيس الافغاني قد ادان الهجوم على مجلة شارلي إبدو قائلا "إنه لا يوجد اي مبرر لهذا العمل الوحشي."

يذكر ان افغانستان كانت قد شهدت في الماضي مظاهرات للتنديد بما اعتبره المشاركون فيها اهانات وجهها الغرب للاسلام.

ففي ابريل / نيسان 2011، قتل 7 من موظفي الامم المتحدة في احتجاجات عمت البلاد لثلاثة ايام بعدما احرق رجل دين مسيحي في ولاية فلوريدا الامريكية نسخة من القرآن.

ولكن العديد من الافغان استنكروا هجوم باريس الاخير قائلين إن اهانة الاسلام لا تبرر العنف.

المزيد حول هذه القصة