وزراء شرقي أفريقيا يجتمعون في العاصمة الصومالية

مصدر الصورة Reuters
Image caption المسؤولون الصوماليون يريدون إثبات تحسن الوضع الأمني في بلادهم

يلتقى وزراء الهيئة الحكومية للتنمية في دول شرقي أفريقيا (إيغاد) في العاصمة الصومالية مقديشو لبحث سبل إحلال السلام في المنطقة.

ويعد هذا أول اجتماع للمنظمة في الصومال، التي تقطع أوصالها الحرب الأهلية منذ 1991، عندما أسقط نظام الرئيس السابق سياد بري.

ويقول المسؤولون الصوماليون إن عقد الاجتماع دليل على عودة الاستقرار إلى البلاد، ولكن المعارك لا تزال متواصلة مع عناصر حركة الشباب المتشددة.

وانتشر عشرات الجنود بأسلحتهم الثقيلة في مقديشو، بينما تنظم الشرطة دورياتها في شوراع المدينة، تحسبا لأي طارئ، أو تهديد من حركة الشباب المنضوية تحت لواء تنظيم القاعدة.

ويحضر الاجتماع وزراء جيبوتي وأثيوبيا وكينيا وأوغندا، وهي الدول التي تسهم بجنودها في قوات الاتحاد الأفريقي المنتشرة في الصومال.

ويناقش المجتمعون القضايا المتعلقة بالأمن والمصالحة السياسية في دول القرن الأفريقي.

وقال الرئيس الصومالي، حسن شيخ محمد، عن الاجتماع إنه "حدث إقليمي مهم، تحتضنه الصومال لأول مرة منذ 28 عاما".

وأضاف في خطاب تلفزيوني: "منظمة إيغاد ضيف الشعب الصومالي، فلنبرهن للعالم أننا جديرون بذلك".

المزيد حول هذه القصة