رفع ذيل طائرة إير آسيا التي تحطمت ببحر جاوة

مصدر الصورة AP

قالت البحرية الاندونيسية إنها رفعت ذيل طائرة اير اسيا التي تحطمت منذ اسبوعين.

واستخدم الغواصون جهازا للطفو لرفع الذيل الى سطح البحر.

ويبحث الغواصون أيضا عن الصندوق الاسود الذي يحوي تسجيلا لما دار في قمرة قيادة الطائرة. ويعتقد المسؤولون أن الصندوق الاسود انفصل عن مؤخرة الطائرة.

ومن المعروف ان الصندوقين الاسودين اللذين يحتويان على جهازي تسجيل المحادثات والمعلومات مثبتان قرب ذيل الطائرة، وسيوفر العثورعليهما أدلة للمحققين بشأن سبب تحطم الطائرة.

وكانت الطائرة قد اختفت من على شاشات الرادار وتحطمت في الثامن والعشرين من الشهر الماضي وعلى متنها 162 راكبا.

ولم يعثر على اي ناجين.

وقد تم انتشال 48 جثة حتى الآن، ويعتقد مسؤولون ان معظم الجثث ما زالت في بدن الطائرة.

ويشارك اكثر من 30 سفينة في جهد دولي للبحث عن حطام الطائرة المنكوبة.

واكتشفت مركبة تدار بلا طاقم تحت سطح الماء ذيل الطائرة ايرباص ايه 320 -200 يوم الاربعاء على عمق 30 مترا.

وكان الذيل مقلوبا ومدفونا بصورة جزئية على بعد 30 كيلومتر من المنطقة التي جرى فيها آخر اتصال بالطائرة قبالة ساحل بورنيو، حسبما قالت السلطات.

وتحاول فرق البحث استخراج الجثث وحطام الطائرة من البحر ولكن العملية تسير ببطء نظرا لارتفاع الامواج والبحر العاصف.

ولا يعرف سبب تحطم الطائرة حتى الان ولكن الطائرة واجهت احوالا جوية سيئة وطلبت تغيير مسارها.

المزيد حول هذه القصة