35 الفا يتظاهرون في درسدن الالمانية ضد حركة بيغيدا المعادية للمسلمين

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تظاهر نحو 35 الف شخص في مدينة درسدن الالمانية الشرقية يوم السبت احتجاجا على المسيرات المعادية للمسلمين التي نظمتها مؤخرا حركة "بيغيدا".

ويمثل هذا العدد ضعف عدد المشاركين في اكبر مظاهرة تمكنت بيغيدا من تنظيمها يوم الاثنين الماضي.

ووقف المشاركون في مظاهرة السبت دقيقة حدادا على ضحايا الهجمات التي شهدتها فرنسا هذا الاسبوع.

ومن المقرر ان تنطلق في درسدن يوم الاثنين المقبل مظاهرة جديدة لبيغيدا، ويقول محللون إن المشاركة فيها قد تكون كبيرة نتيجة للاحداث التي شهدتها فرنسا مؤخرا.

وشارك في مظاهرة السبت التي نظمتها حكومة ولاية سكسونيا وادارة مدينة درسدن رئيس حكومة ولاية سكسونيا ستانيسلاف تيليتش.

وقال تيليتش في كلمة وجهها للمتظاهرين "شارك في هذه المظاهرة 35 الف شخص، وعبروا عن حبهم لهذه المدينة وفخرهم بها كونها مدينة تتسم بالتسامح."

وحثت عمدة درسدن هيلما اوروش من جانبها مؤيدي بيغيدا (حركة الوطنيين الاوروبيين ضد اسلمة الغرب) على تغيير وجهات نظرهم والانضمام الى الحملة المناوءة للعنصرية.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption شارك في مظاهرة السبت التي نظمتها حكومة ولاية سكسونيا وادارة مدينة درسدن رئيس حكومة ولاية سكسونيا ستانيسلاف تيليتش

وقالت "اعتقد ان هذه المسيرة هي اشارة الى ان مجتمعنا يقف موحدا، واننا لا ننس اولئك الخائفين الذين قد يشاركون في مسيرة بيغيدا يوم الاثنين. فنحن لن نتخلى عنهم، بل ندعوهم للانضمام الينا."

وقال احد المشاركين في المظاهرة لبي بي سي إن الغرض منها التأكيد ان درسدن "مدينة متسامحة مفتوحة للجميع."

يذكر ان العديد من السياسيين الالمان عبروا عن استهجانهم لبيغيدا، وقد شهدت عدة مدن المانية، منها العاصمة برلين وكولون وشتوتغارت، مظاهرات منددة بها.

المزيد حول هذه القصة