هجوم شارلي إبدو : هل فشلت المخابرات الفرنسية؟

جنود فرنسيون في العاصمة باريس مصدر الصورة AFP
Image caption السلطات الفرنسية اتهمت بالتقصير في تتبع ومراقبة المشتبة بهم في الهجمات الأخيرة في باريس

غالبا ما تتهم أجهزة المخابرات بما يسمى "الفشل الاستخباراتي" بعد كل هجوم إرهابي جديد.

وزادت حدة هذه الاتهامات بعد الهجوم الذي تعرضت له فرنسا الأسبوع الماضي: فالمشتبه بهم لم يكونوا معروفين فقط للفرنسيين ولكن أيضا لسلطات أوروبية وأمريكية. وكان أحدهم قد سافر إلى اليمن، كما أدين الآخر بالتجهيز للسفر إلى العراق.

لذا هل أخطأ الفرنسيون؟

الإجابة ليست قاطعة، صحيح أن المشتبه بهم لم يكونوا مجهولين. فقد كان شريف وسعيد كواشي، اللذان ارتكبا مذبحة شارلي إبدو، وأميدي كوليبالي، الذي احتجز محتجز الرهائن في متجر يهودي، وصديقته حياة بومدين، جميعهم مرتبطين ببعضهم بعضا وعلى علاقة بشبكة كبيرة من المتشددين في أوروبا.

وكان شريف كواشي، الشقيق الأصغر، قد حكم عليه بالسجن لسعيه للانضمام إلى مسلحين إسلاميين في العراق، قبل عقد تقريبا. وفي السجن، تولى الإشراف عليه جمال بيغال، المرتبط بتنظيم القاعدة.

مصدر الصورة AFP
Image caption الشقيقان شريف وسعيد كواشي

أما الشقيق كواشي الأكبر فتلقى تدريبا عسكريا في اليمن عام 2011، حيث التقى بالداعية البارز أنور العولقي.

وكان العولقي مسؤولا كبيرا بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب، وهو ذراع التنظيم الذي ثبت أنه الأكثر فاعلية في زرع قنابل على متن طائرات متجهة للغرب. وهو أيضا التنظيم الذي أعلن مسؤوليته عن الهجمات في فرنسا.

العلاقة بين المشتبه بهم

من المهم أن نضع في الاعتبار أن آلاف من الناس قد يكونوا على علاقة بهذه الشبكات نفسها.

وعلاوة على ذلك، فقد سافر أكثر من ألف فرنسي إلى العراق وسوريا للقتال في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية" خلال السنوات القليلة الماضية، وعدد كبير منهم كان غير معروف. وعاد من هؤلاء إلى فرنسا حوالي مائتي شخص.

وتمتلك فرنسا وكالات استخبارات قوية بشكل غير عادي، لكن لا تمتلك أي وكالة غربية السلطات القانونية أو القوى البشرية أو الموارد التي تمكنها من مراقبة لصيقة ومستمرة لآلاف المواطنين، خاصة الذين لم يدانوا بأي جريمة.

وكما قال أحد مسؤولي المخابرات الفرنسية لصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية :"نحتاج لزيادة عدد أفرادنا بمقدار ثلاثة أضعاف لحماية باريس جيدا."

كيف نقلل التهديدات الحقيقية؟

مصدر الصورة Reuters
Image caption أميدي كوليبالي منفذ عملية احتجاز الرهائن في باريس وصديقته حياة بوميدين

يعد تحديد شبكات الأفراد التي تستحق اهتماما كبيرا بمثابة التحدي الأبرز، خاصة في ظل محدودية المعلومات.

وتزادا محدودية هذه المعلومات إذا ما جرى التخطيط للمؤامرات بدون توجيه خارجي، وهو ما يقلل من امكانية التنصت. كما ان المؤامرات في هذا الوقت تعتمد على الموارد السهلة المتاحة مثل البنادق بدلا من المتفجرات المتطورة.

لذلك فإنه من الظلم توجيه اللوم للفرنسيين لرفع مراقبتهم عن سعيد كواشي بعد عودته من اليمن، بدون أي فهم واضح للتهديدات الموجودة، وما أفضت إليه المراقبة الأولية.

وبعبارة أخرى، قبل أن نسمي هذا فشلا استخباراتيا نحتاج إلى فهم جيد لحجم ونوعية عملية غربلة المعلومات التي تمت.

الأدلة

هناك سبب يدعونا للتفكير في أن الفرنسيين فشلوا في الحصول على بعض المعلومات التي كان يجب أن تكون لديهم.

الأخوان كوتشي نجحا في إنشأ مخبأ أسلحة في شقتهما، واكتشف الجيران هذا المخبأ، لكنه جرى ترهيبهم وقتها لإلتزام الصمت، وهذا يعكس فشل أكثر للشرطة المحلية، وضعف في العلاقات بين المسلمين والسلطات أكثر من كونه فشلا لوكالات الاستخبارات.

ومن ناحية أخرى فإن الحصول على بنادق هجومية متطورة وقاذفات صواريخ ليس أمرا سهلا في أوروبا الغربية، والسلطات الفرنسية تستطيع إحكام قبضتها على شبكات توريد الأسلحة تلك.

مصدر الصورة AFP
Image caption صورة لبطاقة سعيد كواشي الشخصية التي زعمت السلطات الفرنسية أنها عثرت عليها في السيارة التي استخدمت في هجوم شارلي إبدو

ويمكننا أن نتساءل أيضا إذا ما كانت السلطات الفرنسية ونظيراتها في الخارج، خاصة في اليمن والولايات المتحدة، قد تبادلوا المعلومات الاستخباراتية التي يمكن مع الجمع بينها الوصول إلى صورة مختلفة.

ويشير أحد التقارير إلى أن فرنسا لم تضع الأخوين كواشي على أولوياتها لأن اليمن كانت أولوية أمريكية، في حين أن المسؤولين الأمريكيين تركوا هذا الأمر للفرنسيين، ويجب أن تتذكر فرنسا أنها ليست عضوا في تحالف الاستخباراتي المعروف باسم "العيون الخمس" الذي تقوده الولايات المتحدة.

هل لعبت المنظمات الإرهابية الدولية دورا؟

نسعى لوضع الهجمات الإرهابية الأخيرة في أحد التصنيفين: عمليات غير معقدة ينفذها من يسمون بـ"ذئاب منفردة" ومجموعات صغيرة، أو العمليات الكبيرة المتنوعة المصادر التي تقودها منظمات.

وفي هذه الحالة، فإن المهاجمين أنفسهم ادعوا أنهم تابعين لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب، الذي زعم أنه من أدار وخطط لتلك المؤامرة.

مصدر الصورة Getty
Image caption منفذو هجوم شارلي إبدو استخدموا بنادق متطورة.

لكننا يجب أن نتعامل بريبة في تلك المزاعم.

ويذكرنا المحلل الاسترالي في مجال مكافحة الإرهاب ليا فارال بأن منفذي هجوم القاعدة على السفارات الأمريكية عام 1998 تلقوا تعليمات عامة فقط بمهاجمة الأمريكيين. وعلم قادة القاعدة بالأهداف أثناء تنفيذ الهجوم.

وربما يكون هذا هو النموذج الذي ينطبق على هجمات باريس، خاصة أن المؤامرات السابقة لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب كانت تعتمد على قنابل متطورة أكثر من اعتمادها على استخدام المسلحين.

وعلى الرغم من صعود تنظيم "الدولة الإسلامية"، تظل القاعدة وخاصة فرعها في اليمن تهديدا قويا.

وربما تظهر بعض علاقة لمسلحين في سوريا بالهجمات، من خلال ارتباط القاعدة في جزيرة العرب بأعضاء القاعدة المتواجدين في سوريا، لكن مازال هناك حاجة للمزيد من الأدلة قبل وضع أي تصور نهائي.

الخاتمة

هجمات باريس ليست نوعا جديدا من الإرهاب، فاستخدام المسلحين واحتجاز رهائن والتركيز على الظهور على الشاشة لأطول فترة ممكنة بدلا من عدد القتلى، والدور الذي تلعبه شبكات معقدة من الأفراد في عدة دول وجماعات، كان سمة للهجمات الإرهابية خلال الخمسين عاما الماضية.

ولا يكمن التحدي الجديد في تحديد المخاطر ذات الأولوية، بل في عدم التوافق المتزايد بين عدد المخاطر المحتملة والموارد المتاحة.

المزيد حول هذه القصة