انتحاريتان تفجران نفسيهما في سوق مزدحم شمال شرقي نيجيريا

مصدر الصورة AP
Image caption تشهد ولاية يوبي النيجيرية أعمال عنف تتهم جماعة بوكو حرام الإسلامية المتطرفة بالمسؤولية عنها.

فجرت انتحاريتان نفسيهما في سوق مزدحم شمال شرقي نيجيريا، مما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص على الأقل.

ووقع التفجيران وسط سوق لبيع أجهزة الهواتف النقالة في مدينة بوتسكوم في ولاية يوبي.

وقال شاهد عيان لـ"بي بي سي" إنه لم يفصل بين التفجيرين إلا دقيقة واحدة.

وذكر طبيب موجود في موقع التفجير أنه رأى حزامين ناسفين حول بقايا امرأتين يبدو أنهما في أوائل العشرينيات.

ويأتي التفجيران بعد يوم من تفجير قنبلة ربطت بفتاة في العاشرة من العمر، وهو ما أدى إلى مقتل 19 شخصا على الأقل في مايدوغوري.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجيرات الثلاثة.

وكثيرا ما تشهد ولاية يوبي النيجيرية هجمات تشنها حركة بوكو حرام المتشددة.

وسيطرت بوكو حرام على العديد من المدن والقرى في شمال شرقي نيجيريا خلال العام الماضي.

وأدى القتال بين القوات الحكومية ومسلحي الحركة إلى نزوح 1.5 مليون شخص على الأقل.

كما قتل أكثر من 2000 شخص خلال العام الماضي.

المزيد حول هذه القصة