سياسيون بارزون في ألمانيا يدعون إلى إلغاء مسيرة معادية للإسلام

مصدر الصورة AFP
Image caption تنظم بيغيدا مظاهرات أسبوعية في ألمانيا منذ نحو 3 أشهر ضد ما تصفه "بأسلمة أوروبا".

دعت قيادات سياسية بارزة في ألمانيا حركة "بيغيدا" المعادية للإسلام إلى إلغاء مسيرة تعتزم تنظيمها في وقت لاحق اليوم.

واتهم السياسيون الحركة بمحاولة استغلال الهجمات التي تعرضت لها فرنسا الأسبوع الماضي.

وقال وزير العدل الألماني هيكو ماس إنه من المثير للاشمئزاز أن يحاول منظمو الاحتجاجات استخدام الجرائم الحقيرة التي وقعت في باريس بغية تأجيج الكراهية ضد المسلمين.

وأضاف ماس أن ضحايا باريس لا يستحقون أن يستغلهم من وصفهم بـ"مثيري القلاقل".

ومن المتوقع أن يشارك قرابة 20 ألف شخص في مسيرة درسدن اليوم.

وكلمة "بيغيدا" هي اختصار لاسم لـ"حركة الوطنيين الأوروبيين ضد أسلمة اوروبا".

وتنظم "بيغيدا" مظاهرات أسبوعية في ألمانيا منذ نحو 3 أشهر ضد ما تصفه "بأسلمة أوروبا".

لكن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قالت إنها ستشارك في فعالية أخرى في برلين تنظمها منظمات إسلامية الثلاثاء.

وكان المستشار الألماني السابق هيلموت شميدت ولاعب كرة القدم المعتزل اوليفر بيرهوف من بين 80 شخصية بارزة في ألمانية وقعوا على عريضة مناهضة لمظاهرات "بيغيدا" في صحيفة بيلد.

وتظاهر نحو 35 ألف شخص في مدينة درسدن السبت احتجاجا على المسيرات التي تنظمها حركة "بيغيدا".

ويوجد في ألمانيا قرابة أربعة ملايين مسلم، معظمهم من أصول تركية.

المزيد حول هذه القصة