البيت الأبيض: أخطأنا بعدم ارسال شخصية ذات منصب ارفع للمشاركة بالمسيرة المليونية في باريس

مصدر الصورة .
Image caption من المتوقع أن يزور كيري باريس في وقت لاحق من هذا الاسبوع

قالت الحكومة الامريكية بأنه كان يتعين عليها "ارسال شخصية ذات منصب أرفع للمشاركة في مسيرة الوحدة في باريس".

وتأتي هذه الخطوة بعد انتقادات وجهت للرئيس الامريكي باراك أوباما ووزير خارجيته جون كيري لعدم مشاركتهما في المسيرة المليونية التضامنية في باريس.

وشارك في هذه المسيرة التي جاءت رداً على الاعتداءات الارهابية التي تعرضت لها باريس حوالي 1.5 مليون شخص من بينهم 40 من زعماء الدول الأجنبية.

وكان السفير الامريكي في باريس من أرفع الشخصيات الامريكية المشاركة في هذه المسيرة المليونية الباريسية.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوش إيرنست إن "الرئيس باراك أوباما كان يود المشاركة إلا أن التحضيرات الامنية المطلوبة لهذه الزيارة تتطلب 36 ساعة على الأقل"، مضيفاً "أعتقد انه من الانصاف القول اننا كان يجب أن نرسل شخصا ما على مستوى أرفع إلى هناك".

يذكر أن 17 شخصاً قتلوا في باريس الاسبوع الماضي جراء الهجوم على صحيفة شارلي ابدو وعلى متجر يهودي ،اضافة الى شرطية فرنسية.

"تضامن مع فرنسا"

وقال كيري للصحافيين في الهند إنه يود زيارة فرنسا "للتأكيد على تضامننا مع هذا البلد الذي يعتبر من أقدم حلفاء الولايات المتحدة".

وأضاف "كنت أود شخصياً المشاركة في المسيرة، إلا أنه من المهم الايفاء بالتزاماتنا"، مشيراً إلى أنه وأوباما عبرا عن دعمهما الكامل للسلطات الفرنسية منذ الاعتداء الاول، كما أنهما عرضا على باريس تقديم مساعدة المخابرات الامريكية.

واوضح أن " علاقة امريكا بفرنسا لا يختصرها يوم واحد أو مناسبة واحدة، إذ تربطنا علاقة مستمرة مرتكزة على قيم مشتركة، ولعل أهمها حرية التعبير".

ويزور كيري الهند كجزء من جولته العالمية، كما أنه من المقرر أن يلتقي برئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف.

ومن المتوقع أن يزور كيري باريس في وقت لاحق من الاسبوع الجاري.

وفي غضون ذلك، أعلن البيت الابيض عن انعقاد قمة عالمية في واشنطن في شباط/فبراير لمناقشة كيفية احتواء عنف التطرف الديني.

المزيد حول هذه القصة