برلمان فرنسا يقرر الاستمرار في شن غارات ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"

مصدر الصورة AFP
Image caption شدد رئيس الوزراء الفرنسي على أن بلاده في حرب ضد "متطرفين إسلاميين وليس الإسلام".

وافق البرلمان الفرنسي على الاستمرار في شن غارات جوية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في إطار التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس - في كلمة أمام الجمعية الوطنية الفرنسية - "مهمتنا لم تنته...نواجه حربا ضد الإرهاب".

وجاء التصويت على القرار عقب تعرض فرنسا الأسبوع الماضي لهجمات مسلحة أودت بحياة 17 شخصا.

ومن بين القتلى أربعة ماتوا على يد شخص أعلن مبايعته لتنظيم "الدولة الإسلامية".

ويشن تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة غارات جوية ضد مواقع التنظيم، الذي يسيطر على مساحات واسعة في العراق وسوريا، منذ سبتمبر/أيلول الماضي.

وانضمت فرنسا إلى هذا التحالف في سبتمبر/أيلول، ونفذت مجموعة من الغارات ضد مسلحي التنظيم.

ويتعين أن يوافق البرلمان الفرنسي على تمديد أي تدخل عسكري بعد أربعة أشهر.

ولم تشن فرنسا أي غارات ضد مواقع التنظيم في سوريا.

وشدد فالس على أن بلاده في حرب ضد "متطرفين إسلاميين وليس الإسلام".

وكشف رئيس الوزراء عن رغبة حكومته في تعزيز الرقابة على مواقع الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي.

وقال إن ثمة حاجة لاتخاذ إجراءات استثنائية لمواجهة موقف استثنائي.

وأوضح أنه طلب من وزير داخليته أن يقدم خلال ثمانية أيام مقترحا لتعزيز الرقابة على الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي لتجميع معلومات تساعدنا على اتخاذ إجراءات.

وشيعت اليوم جنازات سبعة ممن قتلوا في الهجمات.

وفي مقر قيادة الشرطة في باريس كرم الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ثلاثة من ضباط الشرطة قتلوا خلال الهجمات، ومنحهم أعلى مرتبة في وسام جوقة الشرف.

وقال هولاند خلال المراسم التي نقلها التليفزيون إن الضباط "ماتوا حتى نعيش نحن في حرية".

Image caption شيعت اليوم جنازات سبعة ممن قتلوا في الهجمات التي تعرضت لها فرنسا.