إحراق 45 كنيسة في النيجر "احتجاجا على شارلي إبدو"

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption احرقت 45 كنيسة في النيجر

أسفرت الاحتجاجات التي اندلعت في النيجر على مجلة "شارلي إبدو" الفرنسية الساخرة وقيامها بطبع رسم كاريكاتيري للنبي محمد على غلاف عددها الاخير عن مقتل 10 اشخاص على الاقل وإحراق 45 كنيسة، حسبما افادت الشرطة.

واعلنت الحكومة الحداد العام لمدة ثلاثة ايام تخليدا لذكرى القتلى.

وقالت السلطات إن المحتجين احرقوا ايضا عددا من الفنادق والحانات.

وكان مسلحان اسلاميان قد قتلا 12 شخصا في هجوم نفذاه على مكتب المجلة الفرنسية في باريس في وقت سابق من الشهر الحالي.

وقد نشرت المجلة عقب الهجوم عددا خاصا ظهر على غلافه رسم كاريكاتيري للنبي محمد وهو يبكي ويحمل لافتة كتب عليها "انا تشارلي."

وادى ذلك الى انتقادات في كثير من الدول الاسلامية التي قالت إن هيئة تحرير المجلة يتعمدون الاستفزاز.

وقال وزير داخلية النيجر إن بعضا ممن شاركوا في الاحتجاجات التي وقعت في عطلة نهاية الاسبوع الماضية كانوا يرفعون اعلام حركة بوكو حرام النيجيرية.

ولكن مراسل بي بي سي في النيجر بشير سعد عبداللهي يقول إن الاحتكاكات السياسية ربما كان لها دور في اذكاء نيران العنف.

وكان خمسة اشخاص قد قتلوا في اعمال العنف التي اندلعت في العاصمة نيامي، فيما قتل خمسة آخرون في مدينة زيندر ثاني مدن النيجر.

وقال مسؤولون إن اكثر من 170 شخصا اصيبوا بجروح في اعمال العنف.

يذكر ان 99 بالمئة من سكان النيجر مسلمون، ولذا لم يكن مفاجئا ان يكون هناك رد فعل للرسوم التي نشرتها "شارلي إبدو".

ولكن الامر المفاجئ كان حجم الاحتجاجات ودرجة العنف الذي صاحبها.

المزيد حول هذه القصة