الشرطة الباكستانية تشتبك مع متظاهرين ضد رسوم شارلي إبدو في كراتشي

مصدر الصورة Getty
Image caption كانت المظاهرة جزءا من مسيرات احتجاج انطلقت في جميع أنحاء باكستان عقب انتهاء صلاة الجمعة.

أصيب ثلاثة أشخاص على الأقل، بينهم مصور صحفي، في اشتباكات اندلعت بين الشرطة الباكستانية ومتظاهرين احتشدوا بالمئات أمام القنصلية الفرنسية بمدينة كراتشي للاحتجاج على نشر رسوم كاريكاتيرية للنبي محمد في مجلة شارلي إبدو الفرنسية.

واستخدمت القوات الأمنية الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين.

وكانت تقارير أشارت إلى أن وجود مسلحين بين المتظاهرين كان هو السبب في إصابة الأشخاص الثلاثة بعد إطلاق نار وقع بمحيط القنصلية الفرنسية.

وجاءت هذه المظاهرة جزءا من مسيرات احتجاج انطلقت في جميع أنحاء باكستان عقب انتهاء صلاة الجمعة، استجابة لدعوة من حزب "الجماعة الإسلامية"، الذي يعد أكبر حزب إسلامي في البلاد.

وقالت سيمي جامالي، المتحدثة باسم مستشفى جيناه، المستشفى المركزي في كراتشي، إن "المستشفى استقبلت ثلاثة مصابين بينهم اثنان يعانيان من إصابات طفيفة بينما كانت إصابة آصف حسن، المصور الصحفي لوكالة فرانس برس، بالغة".

مصدر الصورة Reuters
Image caption مُنع المتظاهرون من الاقتراب من القنصلية الفرنسية في كاراتشي
مصدر الصورة Reuters
Image caption كان هناك إطلاق نار أدى إلى إصابات

وأضافت أن "طلقا ناريا اخترق رئة آصف ومر عبر صدره، لكنه لم يفقد الوعي وتحدث إلى زملائه".

وقال عبد الخالق اشليخ، احد كبار ضباط الشرطة، لوكالة فرانس برس، إن أحداث العنف بدأت عندما مُنع حوالي 350 متظاهرا من الاقتراب من محيط القنصلية الفرنسية الى الغرب من مركز المدينة.

وأضاف أنه "بمجرد منعهم، بدأ إطلاق النار بينما ردت الشرطة بالغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين".

وأعقبت هذه المظاهرات في باكستان إعلان نواز شريف، رئيس الوزراء الباكستاني، رفضه للرسوم التي نشرتها المجلة الفرنسية الساخرة شارلي إبدو، والتي تعرضت لهجوم راح ضحيته 12 من العاملين فيها منذ أيام قليلة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption أصيب مصور وكالة فرانس برس بطلق ناري في الصدر

وأثارت المجلة المزيد من الغضب في العالم الإسلامي لنشرها رسوما كاريكاتيرية جديدة عن الاسلام في عددها الجديد الذي صدر بعدة لغات من بينها العربية.

وخرجت مظاهرات احتجاج في عدد من البلدان الأخرى مثل الفلبين، وتركيا، والكويت وموريتانيا، والأردن والجزائر ضد رسوم المجلة التي يعدونها مسيئة للإسلام.

جدير بالذكر أن مجلة شارلي إبدو نشرت على غلاف عددها الجديد رسما كاريكاتيريا يصور النبي محمد وقد اغرورقت عيناه بالدموع وحاملا لافتة كتب عليها "أنا شارلي". وفي أعلى الغلاف عبارة "كل شئ غُفر".

وكان عبارة "أنا شارلي" باتت شعارا راج استخدامه على مواقع التواصل الاجتماعي بين الداعمين للمجلة في أعقاب الهجوم التي تعرضت له.

المزيد حول هذه القصة