إلغاء مسيرة مناهضة للاسلام في درسدن بألمانيا

مصدر الصورة Reuters
Image caption شارك في مسيرة الاسبوع الماضي نحو 25 الف متظاهر

قالت الشرطة في مدينة درسدن الالمانية الشرقية إن مسيرة كانت تزمع حركة "بيغيدا" المناهضة للاسلام تنظيمها في المدينة الاثنين قد الغيت بعد ورود تهديد "حقيقي" ضد واحد من منظميها.

وقال ناطق باسم شرطة المدينة مؤكدا ما ورد على صفحة بيغيدا على فيسبوك إن الشرطة فرضت حظرا شاملا على كافة التجمعات والمظاهرات يوم الاثنين، بما في ذلك المسيرة التي كانت تزمع بيغيدا (وهو اختصار لحركة تطلق على نفسها اسم "اوروبيون قوميون ضد اسلمة الغرب") تنظيمها.

وجاء في تصريح اصدرته الشرطة اشار الى معلومات حصلت عليها من مكتب مكافحة الجريمة الاتحادي الالماني ومكتب مكافحة الجريمة في ولاية سكسونيا "وصلت الى شرطة درسدن معلومات تفيد بأن ثمة تهديدا حقيقيا لمسيرة بيغيدا الاسبوعية."

وجاء في التصريح ايضا "لقد صدرت دعوة الى قتلة للتسلل بين متظاهري بيغيدا وقتل احد قادة المسيرة" مضيفا ان الدعوة التي وردت في تغريدة اعترضتها اجهزة الامن "تشابه تغريدة بالعربية تصف متظاهري بيغيدا بأنهم اعداء الاسلام."

وكانت المسيرة التي نظمتها الحركة الاثنين الماضي - وهي المسيرة الـ 12 التي تنظمها - قد شارك فيها 25 الف متظاهر وهو رقم قياسي.

وجاء الغاء مسيرة الاثنين المقبل بعد ان قالت الشرطة الالمانية يوم الجمعة إنها احيطت علما بتهديدات محددة عن هجمات محتملة على محطات سكك حديد في درسدن والعاصمة برلين.

واوردت وكالة رويترز عن خبير امني قوله إن مسيرة بيغيدا التي كان من المفروض ان تجري قرب محطة درسدن الرئيسية معرضة للهجوم بشكل استثنائي.

وكانت مسيرات بيغيدا قد انطلقت في اكتوبر / تشرين الاول الماضي على شكل احتجاج محلي على مشروع بناء مساكن للاجئين، ولكن عدد المشاركين فيها كان يزداد باضطراد.

وشهدت عدة مدن المانية مظاهرات مناوءة لبيغيدا كانت المشاركة فيها اكبر من مسيرات الحركة بكثير.

المزيد حول هذه القصة