كاميرون: في مجتمع حر، يحق لأي شخص الإساءة إلى الدين في حدود القانون

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أبدى رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، اختلافه مع حديث البابا فرانسيس، الأسبوع الماضي الذي قال فيه إن من الخطأ الاستهزاء بالديانات الأخرى.

وقال كاميرون في مقابلة مع القناة الأمريكية، "سي بي إس" إنه في مجتمع حر، يحق لأي شخص الإساءة إلى ديانة شخص آخر.

وأضاف كاميرون قائلا إن وسائل الإعلام يجب أن تكون قادرة على نشر أشياء حتى لو كانت مسيئة للبعض طالما أن الأمر لا يتجاوز حدود القانون.

وجاء كلام كاميرون في سياق مقابلة مع برنامج "واجه الأمة"على قناة سي بي إس إذ طلب منه مقدم البرنامج الإجابة عن سؤال بشأن كيفية إيجاد التوازن الصحيح (بين احترام الأديان والحق في حرية التعبير) في أعقاب قول البابا إن ثمة حدودا لحرية التعبير.

وكان البابا قال إن الأديان يجب أن تحظى بالاحترام بحيث لا يُساء لمعقتدات الناس أو يُستهزأ بها.

Image caption مقابلة كاميرون مع "سي بي إس" جاءت خلال زيارته لواشنطن حيث ناقش مع أوباما قضايا منها مكافحة الإرهاب.

وأجاب كاميرون على السؤال المطروح عليه قائلا "أعتقد أنه في مجتمع حر، يحق الإساءة إلى الدين".

وأوضح كاميرون قائلا "أنا مسيحي، وإذا قال شخص كلاما مسيئا للمسيح، فإني قد أجد كلامه مسيئا، لكن في مجتمع حر، لا يحق لي الانتقام منه".

وأضاف رئيس الوزراء البريطاني قائلا "طالما أن المطبوعات تلتزم بالقانون، فإن من حقها (أي المطبوعات) نشر أي شيء حتى لو كان مسيئا للبعض".

وقال كاميرون الذي يزور الولايات المتحدة بخصوص التهديدات الإرهابية الحالية "بصراحة، نحن في هذا الصراع ضد الإرهاب الإسلامي المتطرف منذ أكثر من عقد ونصف العقد، ولهذا، نعرف ماذا ينبغي القيام به لتحقيق الانتصار (على الإرهاب). يتطلب الأمر الكثير من المثابرة".

وأضاف رئيس الوزراء قائلا "رغم أن التهديات أخذت أشكالا مختلفة، فإنها لا تزال قائمة بسبب وجود مشكلة جوهرية في قراءة تقدس الموت المسموم، وهذا تحريف لإحدى الديانات الرئيسية في العالم".

وقال أسقف أوكسفورد السابق، ريتشارد هاريز، في مقال نشره في صحيفة الإندبندنت أون صنداي البريطانية إن البابا أخطأ عندما أدلى بهذا الكلام.

وأوضح الأسقف قائلا "أنا معجب بشدة بالبابا، لكن فيما يخص أننا لا يجب أن نسيء إلى ديانات الآخرين، فإنني شعرت بالذعر عندما قال بأن المرء يحق له توجيه لكمة لمن يسب أمه".

وأضاف الأسقف قائلا إن "الإشارة إلى توجيه لكمة، يمكن أن تكون بسهولة مبررا لاستخدام العنف عند التعرض للإساءة".

وكان البابا فرانسيس قد قال إنه من الخطأ استفزاز الآخرين بإهانة معتقداتهم.

ودافع البابا عن حرية التعبير قائلا إن "القتل باسم الله أمر عبثي".

وأضاف أن "لكل دين كرامته" وأن "هناك حدودا".

وقال "اذا اساء صديق الى والدتك، فيمكنه ان يتوقع لكمة، وهذا امر طبيعي. لا يمكنك ان تستفز ولا يمكنك ان تهين دين شخص آخر. ولا يمكنك أن تهزأ منه".

وقال "الكل يتمتع بالحرية، لكن أيضا بالالتزام بأن يتحدث عما يفكر فيه من أجل الصالح العام... لدينا الحق في أن نتمتع بهذه الحرية دون الإساءة".

وقتل 17 شخصا بينهم صحفيون وأفراد شرطة في ثلاثة أيام من العنف بدأت بهجوم بالرصاص على صحيفة شارلي إبدو الفرنسية الساخرة.

احتجاجات النيجر

وتستمر لليوم الثالث على التوالي في النيجر المظاهرات المناهضة لنشر الرسوم الكاريكاتيرية التي تسخر من النبي محمد في مجلة شارلي إبدو الفرنسية.

وأطلقت الشرطة في العاصمة نيامي قنابل الغاز المسيل للدموع على تجمع شارك فيه 300 شخص حاولوا تنظيم مسيرة إلى البرلمان.

وكان خمسة أشخاص قد قتلوا السبت في المدينة بينما أشعلت النيران في كنائس، كما هوجمت متاجر يملكها فرنسيون في المدينة.

وكان عدة أشخاص قتلوا الجمعة في مدينة زيندير وهي ثاني كبريات مدن النيجر.

قمة بشأن تنظيم الدولة

وتترأس بريطانيا والولايات المتحدة في لندن الخميس المقبل اجتماعا للبلدان المشاركة في التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية."

ومن المقرر أن يناقش وزراء خارجية عشرين بلدا بمن فيهم وزراء خارجية عرب سبل تصعيد الحملة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" بهدف إلحاق الهزيمة به علما بأنه يسيطر على أجزاء من العراق وسوريا.

وقال مسؤول بريطاني إن المحادثات ستتركز على التهديد الذي يشكله المقاتلون الأجانب في العراق وسوريا والحملة العسكرية ضد "الدولة الإسلامية" ومصادر تمويلها وتقديم المساعدة الإنسانية للمحتاجين في سوريا والعراق.

المزيد حول هذه القصة