وزيرة الداخلية البريطانية تتعهد بـ"القضاء على معاداة السامية" في بريطانيا

مصدر الصورة Getty
Image caption قالت ماي إن الهجوم على المتجر في فرنسا "تذكرة مريرة بمعاداة السامية"

قالت وزيرة الداخلية البريطانية تريزا ماي إن بريطانيا يتعين عليها أن تبذل قصارى جهودها من أجل "القضاء على معاداة السامية" فيها.

وأضافت ماي أنها لم يكن يرد على خاطرها على الإطلاق "أن تشهد يوما يواجه فيه أفراد الجالية اليهودية" حالة "خوف" من الإقامة في بريطانيا.

جاء حديث ماي خلال مراسم أقيمت في العاصمة البريطانية لندن لتأبين أولئك الذين قتلوا خلال الهجمات الإرهابية التي شهدتها فرنسا خلال الشهر الجاري، وكان من بينهم أربعة قتلوا خلال هجوم في متجر لبيع منتجات يهودية.

وكانت الشرطة البريطانية قد قالت إن هناك "قلقا كبيرا" بشأن مخاطر يتعرض لها اليهود.

مخاوف أسرية

وقالت ماي إن الهجوم على المتجر في فرنسا "تذكرة مريرة بمعاداة السامية، وليس فرنسا وحدها بل التطرف الأخير المعادي للسامية الذي شهدناه في هذا البلد بكل أسف."

وأضافت :"أعلم أن الكثير من اليهود في هذا البلد يشعرون بضعف وخوف، وأنتم تتحدثون عن قلقلكم بشأن أسركم وأطفالكم وأنفسكم."

وقالت :"لم أفكر على الإطلاق في أن أشهد يوما يقول فيه أفراد الجالية اليهودية في المملكة المتحدة إنهم خائفون من البقاء هنا في بريطانيا."

وقال مساعد قائد شرطة العاصمة، مارك راولي، المسؤول عن مكافحة الإرهاب، يوم الجمعة إن المراجعات الأمنية تجرى في بريطانيا وتشمل العديد الدوريات الأمنية في مناطق رئيسية في أعقاب الهجمات التي وقعت في فرنسا.

وكان ثلاثة من رجال الشرطة وأربعة أفراد قتلوا في الأحداث التي شهدها المتجر اليهودي في التاسع من يناير/كانون الثاني الجاري.

جاء الحادث في أعقاب هجوم على مجلة "شارلي إبدو" الفرنسية الساخرة نفذه متشدان إسلاميان، قتل خلاله 8 صحفيين من بينهم رئيس تحرير المجلة و4 آخرين.

ومازالت بريطانيا تبقي درجة التأهب لخطر التهديد الإرهابي عند مستوى الخطر "البالغ"، وهو ما يعني أن هناك احتمالا كبيرا لوقوع هجوم إرهابي.