الاتحاد الأوروبي يدعو إلى تحالف مع الدول العربية والإسلامية ضد الإرهاب

فدريكا موغريني مصدر الصورة EPA
Image caption فدريكا موغريني أكدت ضرورة التعاون مع الدول الإسلامية لمواجهة الإرهاب الذي يهدد العالم

دعت فدريكا موغريني، مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، لانشاء تحالف خارجي لمواجهة الإرهاب، يضم دولا عربية إسلامية، وذلك خلال اجتماع وزراء خارجية الاتحاد في بروكسل.

وقالت موغريني :"إن هناك حاجة لمزيد من التعاون مع البلدان الإسلامية وداخليا بين دول الاتحاد."

ويأتي الاجتماع بعد الهجمات الإرهابية التي ضربت العاصمة الفرنسية باريس، وأدت لمقتل 17 شخصا، وكذلك بعد مداهمات لمكافحة الإرهاب في بلجيكا.

إضعاف وهزيمة

وقالت موغريني، قبل محادثات بروكسل :"لا تتوقف التهديدات عند تلك التي واجهناها في فرنسا، لكنها أيضا تنتشر في أجزاء عديدة من العالم، تبدأ من البلدان الإسلامية."

وأضافت :"أولا نحتاج إلى تعزيز تعاوننا مع البلدان العربية ثم داخليا بيننا، نحتاج لتبادل المعلومات على نطاق أكبر، ونحتاج لتعاون أكبر."

ويحضر نبيل العربي، الأمين العام لجامعة الدول العربية، محادثات وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي الـ 28.

مصدر الصورة Reuters
Image caption بلجيكا نشرت قوات ضافية خارج مقر الاتحاد الأوروبي في العاصمة بروكسل بعد حملة مداهمات ضد خلايا إرهابية

وتابعت مفوضة السياسة الخارجية الأوروبية :"سوف نناقش مع الأمين العام سبل زيادة التعاون، نحن نريد تحالفا وحوارا."

وتبنى فيليب هاموند، وزير الخارجية البريطاني الدعوة أيضا، وقال :"الدول الإسلامية أكثر من احترقت بنيران الإرهاب، وسيواصلوا تصدر الصفوف الأمامية."

ولفت :"يجب أن نظل نعمل معهم لحماية هذه البلدان وكذلك بلدان الاتحاد الأوروبي."

وستحتل المخاوف المتعلقة بعودة المتشددين الأوروبيين من القتال في سوريا والعراق، مرتبة متقدمة على جدول الأعمال.

ولن تتخذ أية قرارات في الاجتماع، لكن سيجري مناقشة عدد من الخيارات في إطار الإعداد لقمة قادة أوروبا الخاصة بالإرهاب في 12 فبراير/ شباط القادم.

وأكد مسؤولون أمريكيون حضور وزير الخارجية الأمريكي جون كيري مباحثات ستجرى في لندن حول سبل مواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية."

ومن المقرر عقد مباحثات لندن بين الدول الأعضاء في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم الخميس المقبل، وسيركز على الجهود المشتركة على إضعاف وهزيمة التنظيم.

طلب تسليم

وتأتي مباحثات بروكسل بعد مداهما لمكافحة الإرهاب في بلجيكا وفرنسا وألمانيا، أدت لاعتقال أكثر من 20 شخصا.

وبدأت بلجيكا سلسلة من المداهمات، الخميس الماضي، ضد مجموعة يشتبه في تورطها في أنشطة جهادية، كما لقي شخصان مصرعهما أثناء تبادل لإطلاق النار في مدينة فيرفيرس.

ووجه الادعاء العام اتهام لخمسة من المقبوض عليهم بالمشاركة في أنشطة "جماعة إرهابية."

كما اعتقلت السلطات اليونانية العديد من المشتبه بهم في العاصمة أثينا، السبت الماضي.

وطلبت بلجيكا من اليونان تسليم أحد المشتبة بهم، وذلك لوجود علاقة محتملة مع الخلية التي كانت تخطط لهجمات هناك.

ومازالت الشرطة البلجيكية تبحث عن عبد الحميد أبا عود، والذي يعتقد أنه زعيم الخلية المشتبة في تخطيطها لقتل رجال الشرطة البلجيكية.

مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة