منح منقذ زبائن المتجر اليهودي بباريس الجنسية الفرنسية

مصدر الصورة .
Image caption كان باثيلي (24 عاماً) يعمل في المتجر اليهودي عندما اقتحمه اميدي كوبالي وقتل 4 اشخاص

تسلم الحسن باثيلي الشاب المالي المسلم -الذي أنقذ زبائن متجر يهودي في باريس من عملية احتجاز الجنسية الفرنسية في حفل حضره كبار الوزراء الفرنسيين.

وكان باثيلي (24 عاماً) يعمل في المتجر اليهودي عندما اقتحمه أميدي كوليبالي واحتجز بعض زبائنه كرهائن، ما اسفر عن مقتل 4 اشخاص لاحقاً.

وقال باثيلي في الحفل إنه "فخور" بحصوله على الجنسية الفرنسية وبأنه أصبح مواطناً فرنسياً، مضيفاً " يصفني الناس بالبطل، إلا أنني لست ببطل، أنا حسن".

وأكد باثيلي "سأبقى كما أنا، وسأكرر ما فعلته مرة ثانية لأنني اتبع نداء قلبي".

وكان باثيلي خبأ مجموعة من زبائن المتجر اليهودي في مخزن بارد وأغلق نظام التبريد خلال الهجوم الذي شنه كوليبالي على المتجر.

وفي أعقاب هجمات باريس ازدادت الدعوات على شبكات التواصل الاجتماعي لمنح باثيلي الجنسية الفرنسية.

وأثنى رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالز ووزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف على شجاعة باثيلي خلال مراسم منحه الجنسية الفرنسية.

ويعيش باثيلي منذ 9 سنوات في فرنسا، وتقدم بطلب للحصول على الجنسية العام الماضي.

مصدر الصورة .
Image caption أثنى رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالز على شجاعة باثيلي خلال مراسم منحه الجنسية الفرنسية.

المزيد حول هذه القصة