"جهادي" يلفق خبر وفاته حتى يعود من سوريا إلى بريطانيا

Image caption الخواجة نشر خبر وفاته على الانترنت

اعترف أحد مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية"، كان قد لفق خبر وفاته حتى يتمكن من العودة سرا إلى بريطانيا، بتهم تتعلق بالإرهاب.

وكان عمران الخواجة، من غربي لندن، قد ظهر في صور نشرها تنظيم "الدولة الإسلامية" أمام جثث مقطوعة الرؤوس، ثم حاول دخول بريطانيا سرا.

واعترف الشاب، البالغ من العمر 27 عاما، أمام المحكمة العام الماضي، بالتخطيط لأعمال إرهابية، وتلقي تدريب وامتلاك سلاح ناري.

وظهرت القضية بعدما اعترف قريب له بمساعدته للعودة إلى بريطانيا من سوريا.

وقضى الخواجة ستة أشهر في سوريا العام الماضي رفقة المقاتلين.

وتقول الشرطة إن مجموعته ضالعة في حملة دعاية لتجنيد المسلحين ، كما شاركت في أعمال عنف.

وظهر الخواجة في إحدى الصور وهو يحمل رأسا مقطوعة أخرجها من كيس، على الرغم من وضعه قناعا حتى يتجنب الملاحقة.

وكتب الخواجة، الذي كان برفقة بريطانيين آخرين في سوريا، تعليقا على الانترنت يفيد بأنه قتل في معركة هناك.

وقد تمكن قريبه طاهر بهاتي، 44 عاما، من إعادته إلى بريطانيا، لكنهما اعتقلا في دوفر.

وقد اتهم الخواجة بالتحريض على القتل، ولكنه متهم اليوم أيضا بالتضليل.

وسيمثل الخواجة وبهاتي لاحقا أمام المحكمة وقد تصل عقوبة الخواجة إذا أدين إلى السجن مدى الحياة.

المزيد حول هذه القصة