سفينة تجسس روسية "تستقبل" الوفد الأمريكي في كوبا

مصدر الصورة Getty
Image caption تقوم السفن الروسية بزيارات منتظمة إلى كوبا

وصل وفد من الكونغرس الأمريكي إلى كوبا، في زيارة هي الأولى منذ عقود، من أجل تطبيع العلاقات مع هافانا، ليجد في انتظاره سفينة تجسس روسية. فهل كان هذا صدفة أم أن له مدلولات سياسية ؟

ويرى البعض في وجود سفينة التجسس فيكتور ليونوف في ميناء هافانا عشية وصول الوفد الأمريكي إليها تذكيرا بالحرب الباردة.

ولم تكن السلطات الكوبية قد أعلنت عن وصول سفينة التجسس التي رست وسط سفن الرحلات.

وقلل مسؤولون أمريكيون في تصريحات أدلوا بها إلى وكالة فرانس برس من أهمية الموضوع، وقالوا ان ذلك قانوني واعتيادي.

ويقول القسم الروسي في بي بي سي ان السفن الروسية تزور كوبا بشكل منتظم، وقد زارت سفينة فيكتور ليونوف التي يبلغ عدد طاقمها 200 كوبا قبل عام.

وقد تضاعف الاهتمام الروسي بكوبا في الفترة الأخيرة لدرجة أن موسكو وقعت اتفاقية مع هافانا الصيف الماضي تقضي بإعادة إحياء قاعدة تجسس كانت تعمل في كوبا خلال الحقبة السوفياتية.

مصدر الصورة Reuters
Image caption جاءت زيارة الوفد الأمريكي عقب إعلان أوباما عن بداية تطبيع العلاقات

وأفادت وسائل الإعلام الروسية أن الاتفاق وقع أثناء زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لكوبا في شهر يوليو/تموز الماضي.

ويقول مراقبون إن الخطوة جاءت لتعزيز نفوذ روسيا في السياسة الدولية وسط تدهور علاقاتها مع الولايات المتحدة بسبب الأزمة الأوكرانية.

يذكر أن زيارة الوفد الأمريكي أعقبت إعلان الرئيس باراك أوباما الشهر الماضي عن خطة لإعادة العلاقات الديبلوماسية الكاملة بين واشنطن وهافانا، بالاضافة إلى تخفيف العقوبات التجارية والقيود المفروضة على سفر المواطنين الأمريكيين إلى الجزيرة.