"30 قتيلا" بقصف صاروخي على ماريوبول جنوبي أوكرانيا

مصدر الصورة Reuters
Image caption اوقع القصف العديد من الجرحى

قالت الشرطة في مدينة ماريوبول المطلة على بحر آزوف جنوبي اوكرانيا إن 30 شخصا على الاقل قتلوا وأصيب العشرات بجروح في قصف صاروخي استهدف سوقا بالمدينة صباح السبت.

وكان مسؤولون في المدينة التي تسيطر عليها حكومة كييف قد قالوا إن متمردين موالين لروسيا اطلقوا صباح السبت رشقات من صواريخ (غراد) على حي سكني بماريوبول، وذلك بعد ان هددوا بتصعيد هجماتهم ضد الحكومة.

وقد خلفت المواجهات بين المترمدين الموالين لروسيا والقوات الأكرانية شرقي البلاد 5 آلاف قتيل، منذ اندلاعها في أبريل/ نيسان الماضي.

وفي وقت لاحق، اعلن زعيم المتمردين الموالين لروسيا في شرق اوكرانيا اليكساندر زاخارشينكو ان مسلحيه بدأوا هجوما كبيرا على ماريوبول، مؤكدا مسؤولية المتمردين عن القصف الصاروخي.

ونقلت وكالة راي نوفوستي الروسية للانباء عن زاخارشينكو قوله "اطلقنا اليوم هجوما على ماريوبول، وهو هجوم سيمثل افضل ذكرى لقتلانا."

وقالت ادارة ماريوبول التي يبلغ عدد سكانها نحو نصف مليون نسمة إن الصواريخ بعيدة المدى اصابت سوقا في احد الاحياء الجنوبية الشرقية من المدينة.

ومن جانبه، قال "لواء آزوف"، وهو تشكيل عسكري موالي لكييف مكون من متطوعين، إن القصف اوقع العديد من الجرحى.

وكان زاخارشينكو قد قال امس الجمعة إن قواته تتقدم وانه لا يرغب في التفاوض على هدنة مع كييف.

وقال زاخارشينكو إن قواته مصممة على دفع الخط الامامي الى حدود منطقة دونيتسك. يذكر ان المتمردين يسيطرون على مدينة دونيتسك مركز الاقليم الذي يحمل الاسم نفسه.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد اتهم قوات حكومة كييف بشن قصف "اجرامي" على مناطق يسكنها مدنيون.

وقال الرئيس الروسي "امرت كييف بانطلاق عمليات قتالية رئيسية."

وكان زاخارشينكو قد قال في وقت سابق إن المتمردين "لن يحاولوا التوصل الى وقف لاطلاق النار بعد الآن."

وكانت قوات حكومة كييف قد انسحبت الخميس من المبنى الرئيسي لمطار دونيتسك الذي شهد قتالا مريرا في الاسابيع الاخيرة.

مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة