قراصنة يخترقون الموقع الرسمي للخطوط الجوية الماليزية

Image caption أطلقت الجماعة على نفسها اسم "فريق السحلية - خلافة الإنترنت الرسمية"

اخترقت جماعة للقرصنة الإلكترونية - تطلق على نفسها اسم "فريق السحلية - خلافة الإنترنت الرسمية" - الموقع الرسمي لشركة الخطوط الجوية الماليزية.

وتظهر الصفحة الرئيسية لشركة الخطوط الوطنية حاليا صورة لسلحية ترتدي قبعة وبدلة سهرة.

وأكدت الخطوط الماليزية تعرض موقعها للهجوم، لكنها قالت إن حجوزات العملاء والبيانات لم تتأثر.

ولا تزال الخطوط الجوية تتعافى من كارثتين ألمتا بها، وهما اختفاء الرحلة رقم MH370 وإسقاط الرحلة MH17.

وعلى الصفحة الرئيسية للموقع، صباح الإثنين، ظهرت عبارتا "404 - الطائرة غير موجودة" و"اختُرقت من قبل فريق السحلية".

وتعد عبارة "404 الصفحة غير موجودة" رسالة شائعة لوجود خطأ، وتظهر عندما لا يتمكن الموقع من تحميل بياناته.

وفي البداية، ظهرت عبارة "تنظيم الدولة الإسلامية ستسيطر" في شريط التصفح للصفحة الرئيسية، لكنها اختفت بعد ذلك.

وليس من الواضح لماذا أصبحت الخطوط الجوية الماليزية هدفا للهجوم الإلكتروني أو ما هي العلاقة التي يحملها الهجوم بتنظيم الدولة الإسلامية، وهي الجماعة المسلحة التي يشار إليها أحيانا باختصار "داعش"، والتي أعلنت قيام دولة إسلامية في أجزاء من سوريا والعراق.

وزعم "فريق السحلية" في حساب له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أنه سينشر بيانات خاصة بالخطوط الماليزية، لكنه لم يحدد طبيعة المعلومات التي قد تكون بحوزته.

"لم يخترق"

وأكدت الخطوط الماليزية، في بيان، أن "نظام أسماء النطاقات على الإنترنت" (DNS) تعرض للهجوم عندما جرى إعادة توجيه بعض المتسخدمين إلى أحد مواقع الاختراق.

لكن البيان قال إن أجهزة الكمبيوتر الرئيسية (الخوادم) الخاصة بموقعها لم تتضرر، وإن الموقع نفسه لم يخترق.

وجاء في البيان أن "هذا الخلل البسيط لم يؤثر في حجوزات العملاء"، وأن بيانات المستخدمين "لا تزال آمنة"، مضيفا أن استعادة الموقع ستستغرق 22 ساعة.

وفي مارس/ آذار من العام الماضي، اختفت رحلة الخطوط الماليزية رقم MH370 من على أجهزة الرادار، ويُعتقد أنها تحطمت على مسافة ألف و800 كيلومتر (ألف و100 ميل) من الساحل الغربي لأستراليا.

وأسقطت كذلك بعد ذلك بأشهر معدودة الرحلة رقم MH17 وهي فوق الأجواء الأوكرانية، ما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها.

وفي السابق، زعمت جماعة القرصنة، التي أطلقت على نفسها اسم "فريق السحلية"، أحدثت اضطرابات بعمليات خاصة بشركتي سوني وميكروسوفت، ما أسفر عن عدم تمكن مستخدمي "إكسبوكس لايف" و"بلاي ستيشن" من استخدام المنصتين في فترة عيد الميلاد.

المزيد حول هذه القصة