قيادي منشق عن "الشباب الصومالية" يدعو الحركة لنبذ العنف

مصدر الصورة AP
Image caption تقول الحكومة الصومالية إنها ترغب بإتاحة الفرصة لمن يسلمون أنفسهم بالاندماج في المجتمع من جديد

دعا مسؤول الاستخبارات السابق في حركة الشباب الصومالية رفاقه السابقين في الحركة لنبذ العنف في أول ظهور علني له بعد استسلامه للسلطات في مقديشو.

وقال زكريا إسماعيل أحمد حرسي في مؤتمر صحفي عقد في مقديشو إن تنظيم الشباب في حالة تخبط وفي الطريق إلى الدمار.

وكان قائد الحركة أحمد عبدي غوداني قد قتل في غارة جوية أمريكية في شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

ووصفت السلطات الصومالية موقف حرسي بالبطولي.

وكانت الولايات المتحدة قد عرضت جائزة مقدارها ثلاثة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عنه.

وليس من الواضح إن كان حرسي، الذي استسلم في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، سيواجه محاكمة، لكن الحكومة الصومالية قالت في بيان سابق إن الذين يسلمون أنفسهم سيمنحون فرصة الاندماج من جديد في المجتمع الصومالي.

وعبرت الحكومة عن أملها في أن يشجع استسلام حرسي آخرين في التنظيم على أن يحذوا حذوه.

يذكر أن حركة الشباب تسعى إلى إسقاط الحكومة المعترف بها دوليا، كذلك نفذت هجمات في الدول المجاورة.

وقال حرسي إن الحركة تحت قيادة خليفة غوداني، أحمد عمر أبو عبيدة، تقوم بعمليات "تشوه صورة الجهاد، وأدت إلى مقتل العديد من المواطنين الصوماليين الأبرياء".

وقال حرسي إن ظهوره العلني يهدف أيضا لنفي شائعات حول تعذيبه أو تسليمه لسلطات أجنبية.

المزيد حول هذه القصة