القاضي الارجنتيني القتيل طلب مسدسا من صديقه لعدم ثقته في حرسه الشخصي

مصدر الصورة EPA
Image caption صديق نيسمان الذي اعاره المسدس ويدعى ديغو لاغومارسينو

استعار القاضي الارجنتيني السابق البرتو نيسمان مسدسا قبيل يوم واحد من مقتله في ظروف غامضة لانه لم يكن يثق في فريق الشرطة المكلف بحمايته حسب ما قال احد اصدقاءه.

وقتل نيسمان قبل ساعات من موعد ادلاءه بشهادته ضد مسؤولين حكوميين.

وكان نيسمان (51 عاماً) اتهم عناصر حكومية مرموقة، من بينها الرئيسة الارجنتينية دي كيرشنر بالتورط في عرقلة التحقيق بشأن مزاعم دور ايران في تفجير مركز يهودي في العاصمة الارجنتينية بيونيس ايريس عام 1994.

مصدر الصورة Other
Image caption نيسمان وجد قتيلا في مسكنه في بيونيس ايريس

ووجد نيسمان قتيلا في شقته في بوينس ايريس قبل نحو 10 ايام.

في هذه الاثناء اوقفت السلطات الارجنتينية رئيس فريق حراسة نيسمان حتى انتهاء التحقيقات في كيفية مقتله

وفي البداية قال فريق التحقيق أن نيسمان انتحر ، ثم عدلوا عن ذلك وقالوا إنهم "لا يستطيعوا الجزم إن كان قتل أو أجبر على الانتحار".

وقالت الرئيسة الارجنتينية دي كيرشنر إنها "مقتنعة بأن نيسمان لم ينتحر".

وأكد صديق نيسمان إنه طلب منه المسدس ليضعه في صندوق الامتعة في السيارة تحسبا لاي طاريء موضحا انه قال له إنه يخاف على سلامة بناته.

المزيد حول هذه القصة