الفلبين: مفاوضو الحكومة والمعارضة يطالبون بالاستمرار في جهود السلام

مصدر الصورة Reuters
Image caption استمر الصراع بين الحكومة الفلبينية وجبهة مورو عشرات السنوات

طالب مفاوضو الحكومة الفلبينية و جبهة مورو المعارضة اطراف النزاع في الفلبين بالالتزام باتفاق السلام التاريخي بين الجانبين.

وتشهد البلاد حالة من الترقب وسط دعوات للحكومة لانهاء الاتفاقية والانتقام من المسلحين المعارضين بعد هجوم مينداناو الاخير الذي ادى لمقتل عدد من عناصر الامن.

واصدر المفاوضون من الطرفين بيانا مشتركا من العاصمة الماليزية كوالالامبور أكدوا فيه انهم حققوا تقدما كبيرا في مفاوضات نزع سلاح المتمردين.

وتعهد المفاوضون بعدم التأخر في انجاز الاتفاقية الخاصة بنزع سلاح المعارضة في الفلبين.

وخاضت الجبهة الاسلامية لتحرير مورو صراعا مسلحا عنيفا استمر عدة عقود ضد الحكومة الفلبينية في سبيل الانفصال وتاسيس دولة مستقلة.

ووقعت الجبهة والحكومة الفلبينية اتفاقا للسلام العام الماضي ما عزز الامال في انجاز معاهدة تحل الازمة بشكل نهائي.

ومثل الاجتماع بين مفاوضي الطرفين في كوالالامبور اول لقاء منذ هجوم مينداناو قبل اسبوع.

وكانت عناصر من القوات الخاصة في الشرطة الفلبينية تتبع احد المشتبه فيهم في جزيرة مينداناو جنوبي البلاد عندما وقعت اشتباكات بينها وبين عناصر من جبهة تحرير مورو الاسلامية وفصائل معارضة اخرى ما اسفر عن مقتل اكثر من 30 شرطيا.

وبعد اجتماع كوالالامبور اكد مهاجر إقبال كبير وفد المفاوضين الممثل للمعارضة إن جبهة مورو لازالت ملتزمة بالاتفاق مع الحكومة بشكل كامل وترغب في استمرار جهود السلام.

المزيد حول هذه القصة