"عشرات القتلى" شرقي أوكرانيا ومحادثات السلام تنتهي دون اتفاق

مصدر الصورة AFP
Image caption المواجهات الأخيرة خرقت وقفا لإطلاق النار

أفادت تقارير بمقتل 40 شخصا في مواجهات بين القوات الأوكرانية والمتمردين، شرقي البلاد.

وقال مسؤولون أوكرانيون إن 15 جنديا و12 مدنيا لقوا مصرعهم في 24 ساعة الماضية، كما أعلن المتمردون عن مقتل 13 شخصا.

ويدعي المتمردون أيضا السيطرة على بلدة فوليهرسك، ولكن الجيش الأوكراني ينفي ذلك.

في غضون ذلك، انتهت في مينسك، عاصمة بلاروسيا، محادثات بين الحكومة الأوكرانية والمتمردين للوصول إلى هدنة.

وحضر المحادثات ممثلون عن المتمردين فضلا عن أعضاء من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وتباحث المجتمعون مقترحات لوقف فوري لإطلاق النار، وسحب الأسلحة الثقيلة من مناطق التماس، وتبادل الأسرى.

وخرقت المواجهات الأخيرة وقفا لإطلاق النار اتفق عليه في مينسك أيضا.

"ترحيل ومعاناة"

وتبين التقارير الأخيرة أن الوضع في منطقة النزاع يبتعد تماما عن مفهوم وقف إطلاق النار.

وقال وزير الدفاع الأوكراني، ستيبان بولتوراك، السبت في مؤتمر صحفي إن: "15 جنديا قتلوا وجرح 30 آخرون" خلال معارك "على امتداد شريط التماس"، في 24 ساعة الماضية.

وكشف ممثل وزارة الداخلية في منطقة دونتسك، فياتشيسلاف أبروسكين، عن مقتل 12 شخصا في قصف للمتمردين على البلدة.

وفي دونتسك، قال إدوارد باسورين، نائب قائد ما يعرف بـ "جمهورية دونتسك الشعبية"، إن 13 شخصا، بينهم مدنيون، قتلوا في 24 ساعة الماضية، في المناطق التي تقع تحت سيطرة المتمردين.

ويقول إن 8 آلاف جندي أوكراني محاصرون حاليا في المنطقة، ونفى مسؤولون أوكرانيون ذلك.

المزيد حول هذه القصة