حكومة كييف تأمل في اجراء مفاوضات مع المتمردين في شرقي اوكرانيا

مصدر الصورة epa
Image caption قتل اكثر من 20 في شرقي اوكرانيا يوم الجمعة

تأمل حكومة كييف في اجراء مفاوضات مع المتمردين في شرقي اوكرانيا، وذلك رغم اصرار هؤلاء على الاستمرار في الهجوم الاخير الذي شنوه منذ ايام في حال فشل المفاوضات.

وكان من المقرر بدء الجولة الجديدة من المفاوضات في مينسك امس الجمعة، ولكنها ارجئت نتيجة خلافات حول الشخصيات التي ينبغي ان تمثل المتمردين.

وتقول كييف إنها ستوفد ممثلها، الرئيس الاسبق ليونيد كوتشما، الى مينسك يوم السبت للمشاركة في المفاوضات التي تدعمها روسيا رسميا والهادفة لتعزيز اتفاق وقف النار المتهرئ الذي ابرم في سبتمبر / ايليو الماضي.

ونقلت وكالة انترفاكس- اوكرانيا للانباء عن كوتشما قوله "نأمل في التوصل الى اتفاق يعزز ميثاق مينسك وخطة السلام التي وضعها الرئيسان بوروشينكو وبوتين."

ومضى للقول "هدفنا الاساس هو التأكد من تنفيذ اتفاق سبتمبر."

وتصر حكومة كييف على حضور زعيم المتمردين في دونيتسك، الكساندر زاخارتشينكو وزعيم الانفصاليين في لوغانسك، ايغور بلوتنيتسكي المفاوضات شخصيا عوضا عن حضور ممثلين عنهما.

وكان المتمردون قد انسحبوا في الاسبوع الماضي من العملية التفاوضية واعلنوا بدء هجوم جديد يهدف الى الاستيلاء على مساحات اكبر من شرقي اوكرانيا؟

وجاء في بيان مشترك اصدره الفصيلان المتمردان "في حال انهيار المفاوضات، تحتفظ جمهوريتا دونيتسك ولوغانسك الشعبيتان بحق مواصلة هجومهما حتى تحرير كامل منطقتي دونيتسك ولوغانسك."

المزيد حول هذه القصة