طرفا النزاع في جنوب السودان يتفقان على إنهاء القتال

مصدر الصورة AFP
Image caption اندلعت الأزمة بعد اتهام سالفا كير (يسار) نائبه رياك مشار بمحاولة الانقلاب

وقع رئيس جنوب السودان، سالفا كير، وزعيم المتمردين، رياك مشار، اتفاقا لإنهاء النزاع الذي عصف بالبلد.

وينص الاتفاق - الذي جاء توقيعه خلال محادثات في إثيوبيا - على تصور لإنهاء القتال بحلول يوم 5 مارس/ آذار.

وفي هذه الأثناء ستتواصل المشاورات بشأن موضوع تشكيل الحكومة واقتسام السلطة في المستقبل.

وطُرح اقتراح بأن يظل سالفا كير رئيسا في إدارة جديدة للبلد، بينما يُعيّن رياك مشار نائبا للرئيس، حسبما أفادت وكالة رويترز للأنباء نقلا عن اثنين من الدبلوماسيين المشاركين في المحادثات.

ومع توقيع الاتفاق، تأجلت المحادثات حتى منتصف فبراير/ شباط من أجل إتاحة الوقت أمام الأطراف المعنية لبحث ترتيبات اقتسام السلطة، بحسب إيمانويل إيغونزا مراسل بي بي سي في إثيوبيا.

واندلع النزاع في ديسمبر/ كانون الأول 2013، وتسبب في نزوح 1.5 مليون شخص.

وجاءت الاشتباكات بعد بعد عدة أشهر من قرار سالفا كير في يوليو/ تموز 2013 بفصل الحكومة ونائه آنذاك رياك مشار.

ووجه كير اتهاما لمشار بمحاولة الانقلاب عليه.

ونفى مشار السعي للانقلاب على مشار، لكنه لم يلبث أن شكل جماعة تمرد مسلحة لقتال القوات الحكومية.

وتفيد تقارير بأن نحو 10 آلاف شخص قتلوا في النزاع، الذي كان في المقام الأول بين قبيلة الدينكا التي ينتمي لها كير الرئيس وقبيلة النوير التي ينتمي لها ماشار.

ويقود سالفا كير جنوب السودان - أحدث دولة في العالم - منذ انفصالها عن السودان في عام 2011.

المزيد حول هذه القصة