رئيس صندوق النقد السابق أمام القضاء بتهمة تسهيل الدعارة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

يمثل دومينيك ستراوس-كان رئيس صندوق النقد الدولي السابق الاثنين أمام القضاء في أولى جلسات محاكمته بتهم تسهيل الدعارة.

ووجهت إلى ستراوس-كان البالغ من العمر 65 عاما تهم استقطاب بائعات هوى للعمل في شبكة للدعارة قيل إن مقرها أحد فنادق مدينة ليل الفرنسية.

وأقر ستراوس-كان في وقت سابق بأنه حضر حفلات جنسية في ذلك الفندق، ولكنه لم يعلم أن النساء اللائي حضرن الحفلات كن عاهرات.

وتعد هذه القضية آخر حلقة في سلسلة الفضائح الجنسية المرتبطة بستراوس-كان.

وكان ستراوس-كان قدم استقالته من منصبه كرئيس لصندوق النقد الدولي عام 2011 بعد اتهامه بمحاولة اغتصاب عاملة في فندق في نيويورك.

وأسقطت التهم في تلك القضية بعد أن توصل ستراوس-كان لتسوية مع عاملة الفندق وتدعى نفيساتو ديالو.

مصدر الصورة AFP
Image caption أقر ستراوس-كان بحضور الحفلات الماجنة ولكنه نفى علمه بأن نساء الحفلات كن عاهرات

كما أسقطت تهم أخرى هي الاغتصاب الجماعي والاعتداء الجنسي في قضيتين أخريين.

ويمثل ستراوس-كان أمام القضاء في القضية الأخيرة إلى جانب 13 شخصا آخر من بينهم مالك بيت شهير للدعارة.

ويواجه ستراوس-كان تهما من بينها استغلال علاقاته ومعارفه لجلب عاهرات للمشاركة في حفلات جنس في باريس وليل وواشنطن.

وتقول مراسلة بي بي سي في باريس لوسي وليامسون إن القضية توصف بأنها اختبار حاسم لتغير المزاج العام في فرنسا حيث زادت قضايا الكشف عن تفاصيل الحياة الخاصة للمشاهير عما كان في السابق.

المزيد حول هذه القصة