ميانمار تتهم مبعوثة الامم المتحدة بالتدخل في شؤونها بعد انتقادها "التمييز ضد المسلمين"

مصدر الصورة
Image caption كانت يونغهي زارت ميانمار منذ اسبوعين وأعربت عن قلقها إزاء معاملة أقلية الروهينغا المسلمة

اتهمت حكومة ميانمار يونغهي لي المبعوثة الخاصة للأمم المتحدة بالتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد بعد انتقادها لما وصفته بأنه تمييز ضد الاقلية المسلمة.

وكانت يونغهي زارت ميانمار منذ اسبوعين وأعربت عن قلقها إزاء معاملة أقلية الروهينغا المسلمة.

وإثر تعليقاتها، وصف آشين ويرثو، احد كبار الرهبان البوذيين في ميانمار،المبعوثة الخاصة الأمم المتحدة بأنها "كلبة" و"عاهرة".

وقد قضى ويرثو نحو عقد من الزمن في السجن بسبب التحريض على العنف ضد المسلمين.

ويتزعم الراهب حركة 969، التي تقول إن ميانمار بلد بوذي ولابد أن يبقى كذلك، وتدعو إلى تقييد حرية المسلمين ومقاطعتهم.

وقد تصاعد نفوذ الرهبان منذ نهاية الحكم العسكري في ميانمار في عام 2011.

ووقع قتلى أغلبهم من أقلية الروهينغا المسلمين في أعمال عنف اندلعت بين البوذيين والمسلمين عام 2012 في ولاية راخين، وفقد الآلاف منازلهم أيضا.

وتكررت أعمال العنف ضد المسلمين مرات عديدة منذ ذلك الوقت.

وتقول الأمم المتحدة إن الروهينغا يتعرضون للقمع، وأقرت الأسبوع الماضي قانونا يطالب ميانمار بمنحهم حق المواطنة.

وقالت المبعوثة الأممية، عقب زيارتها لميانمار مدة 10 أيام، إن الروهينغا يواجهون تمييزا منهجيا.

وانتقد مشروع قانون أعده الرهبان البوذيون يتضمن الحد من الزاوج المختلط بين الأديان ومن تغيير الدين.

المزيد حول هذه القصة