جماعة بوكو حرام تشن أول هجوم لها في النيجر

مصدر الصورة AFP
Image caption بايعت الجماعة تنظيم "الدولة الإسلامية" قبل أشهر

شنت جماعة بوكو حرام المتشددة النيجيرية أول هجوم لها داخل النيجر حسب ما أكد شهود عيان في مدينة بوسو على الحدود بين نيجيريا والنيجر.

ويعد الهجوم هو الثاني للجماعة داخل دول جوار نيجيريا خلال يومين فقط حيث قتل 70 شخصا على الأقل في هجوم شنته الجماعة الخميس على مدينة فوتوكول على الحدود الكاميرونية.

وحسب التقارير الحكومية فقد قتل عدة ألاف وهجر ملايين ديارهم بسبب الهجمات التى تشنها الجماعة منذ 6 أعوام في نيجيريا.

وتركز نشاط بوكو حرام حول مناطق اداماوا، وبورنو، ويوبي في شمال شرقي البلاد، حيث أعلنت حالة الطوارئ عام 2013.

وتقول الجماعة إنها تقاتل من أجل إقامة دولة إسلامية تحتكم إلى الشريعة وبسطت سيطرتها بالفعل على مساحات كبيرة شمال شرقي نيجيريا.

وأكد يعقوبا سومانا حاكم إقليم ديفا أن المسلحين تراجعوا بعد اشتباكات وقعت بينهم وبين الجيش النيجري.

وأوضح سومانا أن عدد المصابين كبير لكن ليس هناك ضحايا من المدنيين.

وقال مراسل بي بي سي إن المسلحين هاجموا المنطقة في ساعات الصباح الباكر قصفا بقذائف الهاون ما دفع السكان إلى الفرار من منازلهم.

يذكر أن الجماعة أعلنت قبل أشهر الولاء والتبعية لتنظيم "الدولة الإسلامية" الذي يتخذ من مدينة الرقة السورية عاصمة له.

المزيد حول هذه القصة