النزاع في أوكرانيا: المعارك تشتد قبيل مباحثات مينسك

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اشتدت المعارك في شرقي أوكرانيا في ظل سعي القوات الحكومية وقوات الانفصاليين الموالية لروسيا لتحقيق مكاسب على الأرض قبيل محادثات السلام الأربعاء المقررة في مينسك، عاصمة بلاروسيا.

وشن الانفصاليون هجمات صاروخية على قاعدة عسكرية مهمة ومنطقة سكنية في منطقة كراماتورسك، الأمر الذي أدى إلى مقتل 7 مدنيين على الأقل وجرح 16 آخرين، حسب مسؤولين.

وأضاف المسؤولون الأوكرانيون أن 10 أشخاص جرحوا في القاعدة العسكرية.

ويقول الجيش الأوكراني إن المعركة متواصلة.

وشنت كتيبة متطوعين تابعة للحكومة الأوكرانية هجوما على مواقع الانفصاليين في محيط مدينة ماريوبو.

مصدر الصورة

وأكد أندري بيليتسكي، قائد الكتيبة في اتصال مع بي بي سي أن "مقاتليه يحققون تقدما في قتال الانفصاليين الموالين لروسيا".

ومن المقرر أن يلتقي قادة كل من أوكرانيا وروسيا وفرنسا وألمانيا في مينسك الأربعاء بغية التوصل إلى اتفاق سلام بعد شهور من الاقتتال.

ونفت الحكومة الروسية اتهامات الغرب بأنها أرسلت جنودا أو معدات عسكرية لدعم الانفصاليين، محذرة في الوقت ذاته الغرب من أن إرسال أسلحة لأوكرانيا من شأنه أن يفاقم الأزمة.

ولم يستبعد الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الاثنين إرسال "أسلحة دفاعية فتاكة" لأوكرانيا إذا فشلت المساعي الدبلوماسية في حل النزاع.

ويأتي التصعيد العسكري بعد يوم من إعلان الانفصاليين أنهم قطعوا طريق إمداد رئيسي إلى مركز سكك حديدية رئيسي بالقرب من مدينة دونيتسك التي يسيطر عليها المتمردون.

وقد قتل في النزاع أكثر من 5400 شخص منذ بدء النزاع في شهر أبريل/نيسان الماضي

المزيد حول هذه القصة