بوكوحرام تنسحب من مدينة غومبي بعد معارك مع الجيش في نيجيريا

مصدر الصورة AFP
Image caption تشارك قوات من الكاميرون في القتال ضد مسلحي بوكوحرام

انسحب مسلحو جماعة بوكوحرام الإسلامية من مدينة غومبي في الشمال الشرقي من نيجيريا بعد معارك طاحنة مع الجيش النيجيري.

وقالت السلطات النيجيرية إنها صدت هجوم بوكوحرام لكن تقارير أخرى تقول إن المسلحين انسحبوا من تلقاء أنفسهم.

وكان مسلحو بوكوحرام دخلوا إلى مدينة غومبي، حسب سكان محليين.

وأضاف السكان أن المسلحين سيطروا على نقطة تفتيش تقع في أطراف المدينة ثم سُمِعت انفجارات وأصوات رصاص.

وذكرت تقارير أن جنودا نيجيريين مدعومين بطائرة عسكرية كانوا يحاولون طرد المسلحين.

واضطرت الحكومة النيجيرية إلى تأجيل موعد الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة يوم السبت 14 فبراير/ شباط في ظل مخاوف أمنية بسبب مهاجمة بوكوحرام عدة مناطق في الشمال الشرقي من البلد.

وتعرضت مدينة غومبي، وهي عاصمة ولاية غومبي، في السابق لهجمات انتحارية شنها مسلحو بوكوحرام، لكن مراقبين يقولون إن هذه أول مرة حاولت الحركة السيطرة على المدينة.

وذكرت تقارير أن المسلحين بدأوا بمهاجمة بلدة دادين كُوا التي تبعد نحو 40 كيلومترا عن غومبي.

وحاولت الحامية العسكرية التي تحمي المدينة صد المهاجمين بمساعدة دعم جوي.

وقال أحد السكان المحليين لوكالة فرانس برس إن المسلحين شوهدوا عند ملتقى طرق في مركز المدينة "وهم يطلقون النار بشكل عشوائي ويوزعون منشورات تدعو السكان إلى عدم المشاركة في الانتخابات المقبلة".

ولم يتسن لبي بي سي التأكد من صحة هذه الأخبار.

وقال مراسل بي بي سي في العاصمة أبوجا، عبد الله كورا، إن السكان اضطروا إلى الهروب والاختباء وسط الشجيرات والتلال القريبة.

وتسيطر بوكوحرام على مناطق من الشمال الشرقي من نيجيريا.

وأصبح التمرد في نيجيريا قضية تشغل الدول المجاورة بعدما شنت بوكوحرام هجمات على الكاميرون والنيجير وتشاد.

واتفقت هذه الدول على تشكيل قوة إقليمية في محاولة لاحتواء الخطر.

لكن في المقابل، صعدت بوكوحرام من هجماتها في نيجيريا والدول المجاورة.

روابط خارجية ذات صلة

بي بي سي غير مسؤولة عن محتوى الروابط الخارجية