مسلح كوبنهاغن "من مواليد الدنمارك وله ماض عنيف"

مصدر الصورة AP
Image caption المشتبه به في الحادثين المميتين قبل أن ترديه الشرطة قتيلا إثر تبادل إطلاق النار معها

قالت الشرطة الدنماركية إن المسلح الذي يُعتقد أنه هاجم مقهى ثقافيا خلال مناقشة قضايا حرية التعبير والتجديف ومعبدا يهوديا من مواليد الدنمارك و يبلغ من العمر 22 عاما ومعروف بماضيه العنيف عند الشرطة.

وأدى الهجومان إلى مقتل شخصين وإصابة 5 من رجال الشرطة.

وقُتِل مخرج أفلام في المقهى الثقافي كما قُتِل حارس في المعبد اليهودي في حادثين منفصلين.

وتعتقد الشرطة أن المسلح تصرف بمفرده.

وكان المسلح معروفا لدى الشرطة بعلاقته بعصابات الإجرام كما سبق أن أدين بسبب ارتكابه جرائم عنف والاتجار في السلاح.

وكانت الشرطة أعلنت أنها أطلقت النار على المسلح فأردته قتيلا بعد أن تبادل إطلاق النار مع قوات الأمن قرب محطة للقطارات في كوبنهاغن بالقرب من موقعي الهجومين.

وقال مفوض الشرطة، ثوركيد فودج، في مؤتمر صحفي "عندما أُطلِقت النار على المشتبه به كان بحوزته عدة مسدسات".

وأضاف المفوض قائلا إن الشرطة عثرت على مسدس يُعتقد أنه استخدمه في إطلاق النار في المقهى الثقافي.

وتحقق أجهزة الاستخبارات الدنماركية في احتمال أن يكون المسلح يقلد عمليات إطلاق النار التي شهدتها فرنسا في نهاية الشهر الماضي وأدت إلى مقتل 17 شخصا في الهجوم على المجلة الساخرة، شارلي إبدو، ومتجر يبيع الأكلات اليهودية.

كما تحقق أجهزة الاستخبارات في احتمال أن يكون المسلح قد سافر إلى سوريا أو العراق للالتحاق بالمجموعات المسلحة المتشددة هناك.

وكانت رئيسة وزراء الدنمارك هيلي ثورنينغ شميت قد وصفت الهجومين بأنهما "عمل إرهابي فيه استهانة بحياة الآخرين وضد الدنمارك".

وأضافت رئيسة الوزراء أن "حكومتها لن تساوم من أجل الدفاع عن حرية التعبير".

مصدر الصورة AFP