الأمم المتحدة تؤجل نشر تقريرها حول جرائم الحرب في سريلانكا

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption كان الجيش السريلانكي الحكومي قد تمكن من دحر متمردي نمور التاميل بشكل نهائي في أيار / مايو 2009

قالت الأمم المتحدة إنها قررت تأجيل نشر تقريرها الذي طال انتظاره حول جرائم الحرب التي يقال إنها ارتكبت في المراحل النهائية من الحرب الأهلية في سريلانكا، وذلك الى شهر أيلول / سبتمبر المقبل.

ورحبت حكومة سريلانكا الجديدة بقرار التأجيل. وكانت الحكومة قد تعهدت بالتعاون مع المنظمة الدولية "في التحقيق في مجال واسع من القضايا المتعلقة بحقوق الانسان."

وكان الجيش السريلانكي الحكومي قد تمكن من دحر متمردي نمور التاميل بشكل نهائي في أيار / مايو 2009 بعد حرب دامت 26 عاما.

ويتهم الطرفان بارتكاب جرائم حرب.

وكان مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة قد قال في العام الماضي إنه سيجري تحقيقا في هذه الجرائم المزعومة، ولكن الرئيس السريلانكي آنذاك ماهيندا راجاباكسا (والذي خسر الانتخابات الرئاسية التي اجريت في كانون الثاني / يناير الماضي) رفض التعاون مع التحقيق.

وطلبت الحكومة السريلانكية الجديدة التي يرأسها مايثريبالا سيريسينا من مجلس حقوق الانسان منحها مزيدا من الوقت للإعداد لنشر التقرير الذي كان من المفروض أن ينشر الشهر المقبل.

وتقول الحكومة السريلانكية إنها تحتاج الى مزيد من الوقت لاجراء تحقيق خاص بها حول انتهاكات حقوق الانسان.

من جانبه، رحب ريد رعد الحسين، المفوض الأممي السامي لحقوق الانسان، بقرار التأجيل قائلا إنه من الممكن أن تظهر "معلومات جديدة ومهمة" فيما يخص التقرير.

وأضاف أنه رغم صعوبة اتخاذ قرار التأجيل، فإن اولئك الذين اقترفوا انتهاكات لن يفلتوا من العدالة.

المزيد حول هذه القصة