توجيه تهم تدنيس مئات القبور اليهودية لـ 5 شبان في فرنسا

مصدر الصورة AFP
Image caption نفى الشبان أن تكون معاداة السامية هي التي دفعتهم لتحطيم القبور

وجهت السلطات الفرنسية تهمة تدنيس مئات القبور اليهودية لخمسة شبان تتراوح اعمارهم بين 15 و17 عاما.

وكان اكتشاف القبور المحطمة في عمل بدا أنه نابع من مشاعر معادية للسامية قد سبب صدمة في فرنسا.

ووجهت الى الشبان تهمتي "تدنيس مدافن بسبب ديانة الموتى"، والتخريب المتعمد للمتلكات على أرض عامة، حسبما قال ممثل الإدعاء المحلي في بلدة سافيرن فليب فانييه.

وكان نحو 250 قبرا قد اتلفت في الأسبوع الماضي في مقبرة يهودية تقع في بلدة سار يونيون، حيث قلبت شواهدها وفتحت أقبيتها.

وكان أصغر الشبان سنا قد سلم نفسه في وقت سابق من الاسبوع الحالي بعد أن صدمه حجم رد الفعل في عموم البلاد على عمليات التخريب.

ونفى الصبي أن تكون معاداة السامية هي التي دفعته ورفاقه الى ارتكاب العمل.

وليس لأي من الشبان سجل جنائي.

وقال ممثل الادعاء فانييه إن الشبان الخمسة منعوا من الوصول الى سار يونيون.

وقال ممثل الادعاء إن أربعة من الشبان أودعوا مراكز لرعاية الأحداث فيما وضع الخامس تحت رعاية "شخص موثوق."

وقال فانييه إن أعمال التخريب التي وقعت مساء الخميس الماضي ولم تكتشف الى يوم الأحد كانت نتيجة لعبة خرجت عن السيطرة.

وتعهد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الذي زار المقبرة يوم الثلاثاء بأن تحمي الدولة الفرنسية رعايها من اليهود.

المزيد حول هذه القصة