أنباء عن مفاوضات بين حركة طالبان الأفغانية ومسؤولين أمريكيين في قطر

مصدر الصورة
Image caption لم تثمر الجهود السابقة التي بذلت في التفاوض مع طالبان عن أي شيء لإنهاء القتال ودوامة العنف الدائرة في البلاد.

أفادت تقارير، نقلت عن مسؤولين باكستانيين وآخرين في حركة طالبان الأفغانية، بأن الحركة أبدت استعدادها لفتح مفاوضات سلام مع مسؤولين أمريكيين، قد تعقد في وقت لاحق الخميس.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين في طالبان قولهم إن مفاوضيهم سيعقدون أول جولة مفاوضات سلام مع مسؤولين أمريكيين في قطر في وقت لاحق الخميس.

ولم يصدر بعد أي تأكيد من الجانب الأمريكي أو المسؤولين القطريين لهذه الأنباء.

ونقلت الوكالة عن اتصال تلفوني مع من وصفته بقيادي في حركة طالبان قوله "تعقد الجلسة الأولى اليوم في قطر وستكون جلسة ثانية الجمعة. ودعنا نرى ما سيحدث، إذ أن المحادثات السابقة لم تسفر عن أي نتائج".

وكان مسؤول عسكري باكستاني رفيع قال في وقت سابق الخميس إن رئيس أركان الجيش الباكستاني رحيل شريف قال للرئيس الأفغاني أشرف غني اثناء زيارته هذا الأسبوع أن حركة طالبان ترغب في بدء مفاوضات في مطلع آذار/مارس.

وأضاف المسؤول الباكستاني "ثمة اشارات واضحة... وقد نقلناها إلى الأفغان. والآن الكثير من التفاصيل لدى الأفغان وهم جادون في ذلك".

وأكد ثلاثة دبلوماسيين من المنطقة ما ورد ، بناء على تأكيدات من أشخاص حضروا اللقاء بين شريف وغني الثلاثاء.

مصدر الصورة AFP
Image caption لم يصدر بعد أي تأكيد من الجانب الأمريكي لهذه الأنباء.

وحذر دبلوماسي في كابول من أن أي محادثات تتوقف على موافقة زعيم حركة طالبان الملا عمر، المختفي عن الأنظار منذ عام 2001 . وأن القرار النهائي يظل في يده ، وطبقا لرئيس الأركان الباكستاني شريف، فأن قيادة الحركة تستشيره في ذلك".

ويسعى الرئيس الأفغاني غني منذ توليه السلطة أواخر العام الماضي إلى الحصول على دعم باكستان والصين من أجل دفع حركة طالبان إلى مائدة التفاوض، مع انسحاب القوات الأمريكية وحلفائها واشتداد القتال في البلاد.

ولم تثمر الجهود السابقة التي بذلت في التفاوض مع طالبان عن أي شيء لإنهاء القتال ودوامة العنف الدائرة في البلاد.

وكان الحركة التي تسعى إلى تأسيس حكم إسلامي متشدد في أفغانستان، انشقت إلى عدد من الفصائل منذ اختفاء قيادتها بعد الاطاحة بحكمها للبلاد على أيدي القوات الأمريكية في عام 2001.

المزيد حول هذه القصة