أزمة بوكو حرام: المختطفون النيجيريون يعودون لذويهم

مصدر الصورة

عاد 158 امرأة وطفلا اختطفتهم جماعة بوكو حرام الاسلامية المتشددة من شمال غرب نيجيريا في ديسمبر/كانون الأول الماضي إلى أسرهم.

واحتجزت بوكو حرام المختطفين إثر غارة على قرية كاتاراكو في ولاية يوبي وأمضوا شهرا في الأسر.

ولم تتضح ملابسات إطلاق سراح المختطفين ولكن تم تسليمهم في نهاية المطاف إلى سلطات الولاية حتى يعاد تأهيلهم نفسيا.

وقال مسؤولون إن التئام شمل المختطفين بأسرهم كان احتفالا بهيجا.

وفي إبريل/نيسان الماضي أثارت بوكو حرام غضبا وانتقادات دولية عندما اختطفت أكثر من 200 فتاة من مدرسة للبنات من شيبوك في بلدة بورنو الواقعة على حدود يوبي.

وما زالت الفتيات مختطفات على الرغم من تقديم معونات عسكرية من الصين وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة للبحث عنهم.

وكان من بين المختطفات 62 امرأة متزوجة والباقي من الأطفال. ، حسبما قال موسى إيدا جيدوا، سكرتير وحدة إدارة الأزمات في ولاية لبي بي سي.

وأضاف أن 16 من أزواج المختطفات قتلوا على يد بوكو حرام.

المزيد حول هذه القصة