تزايد المطالب بحماية المرأة في تركيا بعد مقتل "ضحية اغتصاب"

مصدر الصورة EPA
Image caption احتجاجات اندلعت في تركيا عقب مقتل الطالبة الجامعية أوزكه جان أصلان

يسود في تركيا حالة حداد عام منذ الأسبوع الماضي بعد مقتل فتاة.

تعرضت أوزكه جان أصلان، وهي طالبة جامعية في العشرين من عمرها، في طريق العودة للمنزل لمحاولة اغتصاب في حافلة، لكنها قتلت طعنا وهي تحاول الدفاع عن نفسها، ووجدت آثار ضربات بقضيب حديدي في رأسها.

وعثر على جثتها المحروقة يوم الجمعة، وألقي القبض على ثلاثة أشخاص في ما يتصل بمقتلها.

وبعد وقت قصير من الحادث، عُثر يوم الأربعاء على أشلاء امرأة أخرى ملقاة في حاوية قمامة، وأقر زوجها بقتلها بعد زواج استمر 17 عاما.

"القشة الأخيرة"

Image caption مقتل أصلان يأتي في خضم زيادة كبيرة في مستويات العنف ضد المرأة في تركيا

تسعى المنظمات المعنية بالدفاع عن حقوق المرأة في تركيا منذ سنوات إلى زيادة الوعي بشأن ارتفاع مستويات العنف ضد النساء خلال العقد الماضي.

ووفقا لتقارير محلية، فإن مستويات العنف ضد المرأة زادت بواقع 1.400 في المئة خلال الفترة بين 2003 و2010.

وترى العديد من النساء أن هذا يرتبط بسياسات أو خطاب الحزب الحاكم في تركيا ذي الجذور الإسلامية والذي يمسك بزمام السلطة في البلاد منذ عام 2002.

وقالت المحامية هوليا غولبهار التي تتولى الدفاع عن قضايا المرأة إن مقتل الطالبة أوزكه جان أصلان هو بمثابة القشة الأخيرة في أحداث العنف ضد المرأة.

وأكدت أن "الحكومة دأبت على إطلاق تصريحات دعائية مثل 'النساء والرجال مختلفون بطبيعتهم' أو 'الأمومة هي دور مقدس للنساء'، ولذا فإننا نواجه عنفا سياسيا هنا".

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني 2014، قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان إن "النساء لا يمكن معاملتهن على قدم المساواة مع الرجال".

Image caption المحامية غولبهار تقول إن النساء في تركيا يتعرضن "لعنف سياسي" متزايد

وسعى اردوغان إلى سن قوانين للحد من الإجهاض، ونصح النساء بإنجاب ثلاثة أطفال على الأقل.

وقال نائب رئيس الوزراء التركي بولنت ارينج العام الماضي إنه لا يجب على النساء الضحك بصوت عال في الأماكن العامة.

أما وزير الصحة محمد مؤذن اوغلو فقال الشهر الماضي إن "أفضل مهنة للنساء هي الأمومة".

حماية غير كافية

وقالت غولسوم اونال من منظمة "أوقفوا قتل النساء" إن العديد من القوانين جرى تعديلها في السنوات الأخيرة لحماية النساء من العنف، لكنها أوضحت أن هناك مشاكل في تطبيق هذه القوانين.

وأضافت "حتى النساء اللائي يتمتعن بحماية رسمية يقتلن، ويمكن العثور على المستندات القضائية الرسمية في محافظهن بعد مقتلهن."

ومثال على هؤلاء النسوة كانت محترم غوسمن (31 عاما)، والتي قتلت طعنا على يد زوجها في عام 2013.

ورغم أن المحكمة طالبت زوجها بأن لا يقرب منها بأقل من مسافة 200 متر، فقد ذهب إلى صالون تصفيف الشعر الذي تعمل فيه، وطعنها ثماني مرات.

Image caption ايجل تعتقد أن شقيقتها قتلت لأنها كانت تريد الطلاق من زوجها

وكشفت جيدام ايجل شقيقة غوسمن أن غوسمن قتلت لأنها كانت تريد الطلاق، وقالت إنها "كانت تعاني من العنف منذ 13 عاما، وتفاقمت الأمور بما يفوق طاقتها".

وقالت ايجل إن زوج شقيقتها رفض سابقا أوامر قضائية تمنعه من الاقتراب منها، وأكدت أنه كان يجب إلقاء القبض عليه لكن النيابة أطلقت سراحه.

وأضافت "لو كان اعتقل فقط لعشرة أيام، لكانت شقيقتي على قيد الحياة اليوم، لقد أخبروني أن هذا هو مصيرها. لا، أنا لا أعتقد ذلك، لقد جرى التخلي عن شقيقتي لتموت."

في تركيا ترتكب معظم جرائم قتل النساء من جانب الأزواج أو الأزواج السابقين.

والمطالبة بالطلاق هي أحد الأسباب الرئيسية وراء قتلهن، لكن هناك أيضا أسباب تافهة وراء قتلهن.

"ربما أكون مكانها"

تضرب المحامية غولبهار أمثلة من قضايا حديثة، بينها استخدام كميات كبيرة من الملح في الطعام، والرد على اتصال هاتفي في وقت متأخر وارتداء بناطيل ضيقة أو البحث عن وظيفة أو وشم الجلد.

مصدر الصورة AFP
Image caption مقتل أصلان كان له صدى قوي جدا في أوساط المجتمع التركي

وقالت "يمكن للمرأة أن تقتل لأنها ردت على اتصال هاتفي أو رفضت أن ترد."

وشددت على أنه يجب على الدولة أن تتوقف عن مساعيها للحفاظ على استمرار الزواج والتوسط بين الأزواج والزوجات، والتركيز في المقابل على حماية النساء من العنف.

لكن مقتل أصلان كان له صدى قوي جدا في أوساط المجتمع التركي.

قتلت أصلان في طريق عودتها لمنزلها وهي في حافلة للنقل العام، وقالت العديد من النساء في قرارة أنفسهن "ربما قد كنت مكانها."

وكان لسان حال العديد من الرجال "ربما كانت (أصلان) ابنتي، أو زوجتي أو صديقتي."

وأثار هذا موجة من التضامن في الشوارع وعبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وظهر اسم أصلان في أكثر من أربعة ملايين تعليق على موقع التدوينات المصغرة "تويتر".

وبدأت النساء التحدث عن تجاربهن القاسية من الانتهاك الجنسي والتحرش تحت هاشتاغ #sendeanlat ويعني "تحدثي عن تجربتك".

مصدر الصورة AFP
Image caption ملابسات مقتل أصلان أثار حملة من التعاطف على المستوى الشعبي في الشارع وعلى مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا

لحظة فارقة

واستخدم هذا الهاشتاغ في بادئ الأمر من جانب الأكاديمية عديل الفريس.

وقالت الفريس "النساء دائما عرضة للأوامر والنواهي، لقد قررنا للتو أن نترك كل هذا خلفنا ونبدأ التعبير عن أنفسنا."

وأضافت "تغريدة بعينها كان لها أبلغ الأثر في قلبي، وهي الأمة تبكي صمتا، وكانت هذه الجملة تمثل حدادا عاما ولم يكن من الممكن التعبير عنها بصورة أفضل من هذه."

وقالت هوليا غولبهار إن مقتل الطالبة أصلان قد يكون لحظة فارقة في نضال المرأة لمنع العنف ضدها.

وأضافت "هذا المجتمع يجد دائما الأعذار لتبرير اغتصاب وقتل النساء، لكن الآن لا يوجد عذر لتبرئة هذا القتل."

وتابعت "النساء والرجال من جميع الخلفيات السياسية يخرجون للاحتجاج منذ مقتل أوزكه جان (أصلان)، وأعتقد أن هذا يحمل رسالة تفاؤل لتركيا".

المزيد حول هذه القصة