واشنطن ولندن تدرسان فرض المزيد من العقوبات على موسكو

مصدر الصورة Reuters
Image caption يتبادل أطراف الأزمة الأوكرانية الاتهامات بشأن المسؤولية عن خرق اتفاق وقف إطلاق نار أعلن عنه الشهر الحالي.

تدرس الولايات المتحدة وبريطانيا فرض المزيد من العقوبات على روسيا، بحسب ما أعلنه وزير الخارجية الأمريكي جون كيري.

واتهم كيري خلال زيارته إلى العاصمة البريطانية لندن موسكو بـ"التصرف بجبن" في دعمها للانفصاليين في أوكرانيا، ما قوض اتفاقا لإطلاق نار توصلت إليه أطراف الصراع الشهر الحالي.

والتقى المسؤول الأمريكي نظيره البريطاني فيليب هاموند بعد أيام من اشتباكات عنيفة بين انفصاليين وقوات أوكرانية في انتهاك لاتفاق إطلاق النار الذي أعلن في مينسك، عاصمة روسيا البيضاء، برعاية أوروبية.

ويتبادل أطراف الأزمة الأوكرانية الاتهامات بشأن المسؤولية عن خرق الاتفاق.

وتقول حكومة كييف وقادة دول غربية وحلف شمال الأطلسي "الناتو" إن ثمة أدلة على أن روسيا تمد الانفصاليين في شرقي أوكرانيا بأسلحة ثقيلة وجنود.

وتنفي موسكو تلك الاتهامات، وتؤكد أن أي روس بين صفوف الانفصاليين هم "متطوعون".

وقال يوري بيريوكوف، مستشار للرئيس الأوكراني فيكتور بوروشينكو، إن حصيلة القتلى خلال معارك وقعت الأسبوع الماضي من أجل السيطرة على مدينة دبالتسيف ربما وصل 179 شخصا، إضافة إلى 81 مفقودا.

وتمكن الانفصاليون من السيطرة على المدينة الاستراتيجية على الرغم من توقيع اتفاق النار في 12 فبراير/شباط، مبررين بأن الاتفاق لا ينطبق على المدينة.

وتقول الأمم المتحدة إن قرابة 5700 شخص قتلوا وحوالي 1.5 مليون نزحوا من منازلهم منذ اندلاع المعارك بين الانفصاليين والقوات الأوكرانية في أبريل/نيسان.