مجلس مسلمي فرنسا يقاطع حفل المؤسسات اليهودية

مصدر الصورة AP
Image caption مجلس الدايانة الإسلامية في فرنسا ندد بتصريحات كوكيرمان

أعلن مجلس الديانة الإسلامية في فرنسا مقاطعة حفل عشاء ينظمه مجلس المؤسسات اليهودية، بسبب اتهام رئيس المجلس اليهودي المسلمين بالوقوف وراء جميع جرائم العنف.

وجاءت تصريحات رئيس المجلس اليهودي قبل ساعات من خطاب الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، في الحفل الذي يقام كل عام، ويحضره سياسيون وزعماء مختلف الديانات.

وأذكت هذه التصريحات التوتر بين الجاليتين اليهودية والمسلمة في فرنسا، بعد أسابيع من دعوة السياسيين إلى "الوحدة الوطنية"، ردا على هجمات متشددين إسلاميين خلفت 17 قتيلا.

وقال روجر كوكيرمان، في حديث إذاعي: "علينا أن نقول بوضوح أن جميع أعمال العنف الحالية يقف وراءها شباب مسلمون. طبعا إنهم أقلية قليلة، والمسلمون أول ضحياهم".

وسئل كوكيرمان عن مسؤولية حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف عن تنامي معاداة السامية، بعد توقيف 5 شباب الأسبوع الماضي بتهمة تدنيس مئات القبور في مقبرة يهودية، شرقي فرنسا، فأجاب:

"أعتقد أن جميع اليهود في العالم على علم أن حزب مارين لوبان، التي لا لوم عليها شخصيا، يضم جميع منكري المحرقة".

ونبهت منظمات حقوقية مسلمة إلى ارتفاعا في الأعمال المعادية للإسلام، بينها تخريب المساجد، عقب هجمات يناير/كانون الثاني على مقر مجلة شارلي إيبدو، في باريس.

وندد مجلس الديانة الإسلامية بتصريحات كوكيرمان واعتبرها "غير مسؤولة وغير مقبولة"، وقال إنه لن يحضر الحفل.

وقال عبد الله زكري: "لا أعتقد أن كوكيرمان سيساهم في توفير العيش السلمي لنا معا".

المزيد حول هذه القصة