فرنسا تصادر جوازات سفر 6 من مواطنيها "حاولوا التوجه الى سوريا"

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption مصادرة جوازات السفر جزء من اجراءات اعتمدت في تشرين الثاني / نوفمبر الماضي لمحاربة الارهاب

صادرت فرنسا للمرة الأولى جوازات سفر ستة من مواطنيها يقال إنهم كانوا ينوون التوجه إلى سوريا للانضمام الى الجهاديين الذين يقاتلون هناك.

وقال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازينوف إن الأجهزة الاستخبارية تعتقد بأن الرجال الستة كانوا يحاولون الالتحاق بصفوف تنظيم "الدولة الإسلامية."

يذكر أن مصادرة جوازات السفر جزء من اجراءات اعتمدت في تشرين الثاني / نوفمبر الماضي لمحاربة الارهاب.

في غضون ذلك، بدأت حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول عملها في التصدي لمسلحي التنظيم. وترسو الحاملة الآن في مياه الخليج قبالة البحرين.

وقال ناطق باسم وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لو دريان إن الطائرات التي تربض على ظهر الحاملة ستستخدم لدك مواقع التنظيم في العراق.

وكانت أولى طائرات الرافال التي تحملها شارل ديغول قد أقلعت صباح السبت فيما كانت الحاملة تمخر العباب على مسافة 200 كيلومتر الى الشمال من البحرين.

ويقول مراسلون إن استخدام الحاملة سيقلل الى النصف الوقت الذي تستغرفه الطائرات الحربية الفرنسية للوصول الى اهدافها في العراق، إذ كانت تقلع من قواعد في دولة الإمارات.

وكانت فرنسا قد أطلقت عملية عسكرية - يطلق عليها "عملية شمال" - لمساعدة التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في أيلول / سبتمبر الماضي.

وقال الوزير الفرنسي إن السلطات قررت التدخل بعدما تيقنت أن مغادرة الرجال الستة الى سوريا أصبحت وشيكة.

وصادرت السلطات جوازات سفر الرجال وبطاقاتهم الشخصية لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد. ولهم الحق في استئناف قرار المصادرة أمام القضاء.

وتشير تقارير نشرها الإعلام الفرنسي الى أن أقارب بعض على الأقل من الرجال الستة قد أبلغوا السلطات عن نيتهم التوجه الى سوريا باستخدام رقم هاتف خصص حديثا لهذا الغرض، فيما تعرفت تحقيقات الشرطة على الآخرين.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين فرنسيين قولهم إن نحو 400 مواطن فرنسي موجودون فعلا في سوريا، فيما عاد 180 الى فرنسا وما زال 200 موجودين في دول أوروبية أخرى بانتظار فرصة العودة الى البلاد.

المزيد حول هذه القصة