كوريا الشمالية تمنع مشاركة الأجانب في ماراثون بسبب إيبولا

Image caption ماراثون أهم فعالية للسياح في كوريا الشمالية

أفادت وكالات سفر بأن كوريا الشمالية منعت دخول الأجانب للمشاركة في ماراثون بيونغيانغ، خشية انتشار فيروس إيبولا.

وقد شرعت السلطات في أكتوبر/ تشرين الأول في إجراءات الرقابة على السياح، بما فيها العزل مدة 21 يوما.

ولم يكشف عن انتشار فيروس إيبولا في كوريا الشمالية ولا في الدول المجاورة.

ويعد الماراثون واحدا من الفعاليات الأكثر شهرة بالنسبة للسياح، ويجري يوم 12 أبريل/ نيسان من كل عام.

ونشرت وكالة كوريو تورز في بكين اعتذارا على موقعها الالكتروني تقول فيه: "يؤسفنا أن شركاءنا في كوريا الشمالية أخطرونا أن السلطات لن تسمح بدخول العدائين من الهواة أو المحترفين للمشاركة في ماراثون بينوغيانغ هذا العام".

وأوضحت الوكالة على حسبها بموقع تويتر أن منع دخول الأجانب تقرر بسبب المخاوف من انتشار فيروس إيبولا.

وأكدت وكالة سفر أخرى في الصين تسمى يونغ بيونيير هذا المنع.

وخلف مرض إيبولا، الذي ظهر أولا في دول غربي أفريقيا، أكثر من 9 آلاف قتيل.

منع السفر

وكانت فعاليات العام الماضي، التي شملت سباق 10 كلم، وسباق نصف ماراثون، أول منافسة مفتوحة للأجانب، وشارك فيها 200 شخص من مختلف أنحاء العالم.

وكانت وكالة سفر كوريو تورز تعتزم هذا العام إرسال 500 شخص للمشاركة في الماراثون، حسب مديرها نك بونر.

وتمثل السياحة، القادمة من الصين خاصة، مصدرا مهما للعملة الصعبة بالنسبة لكوريا المشالية.

ولكن السلطات أوقفت، في أكتوبر/ تشرين الأول، منح التأشيرات للقادمين من غير ضرورة ملحة بسبب مخاوف من انتشار فيروس إيبولا.

ولا يعرف لماذا تتخوف كوريا الشمالية من انتشار فيروس إيبولا، إلى هذه الدرجة.

ولكن أغلب السكان يعيشو في فقر مدقع، كما أن النظام الصحي هناك لا يتوفر على التجهيزات المطلوبة لمكافحة انتشار مثل هذا الوباء.

وتقول وسائل الإعلام في كوريا الشمالية إن فيروس إيبولا صنيعة الجيش الأمريكي يستعمله كسلاح بيولوجي.

المزيد حول هذه القصة