الحكومة اليونانية تكشف موجز الإصلاح بعد تسريبات إعلامية

مظاهرات في اليونان مصدر الصورة Getty
Image caption اليونان قدمت قائمة للدائنين الدوليين بالإصلاحات الجديدة التي تتضمن محاربة التهرب الضريبي وتهريب السجائر والوقود.

كشفت الحكومة اليونانية عن ملخص موجز للإصلاحات التي طلبها قادة منطقة اليورو مقابل تأمين تمديد حزمة الإنقاذ المالي لليونان.

وتتضمن الإجراءات خططا لمحاربة التهرب الضريبي، والتعامل مع عمليات تهريب الوقود والسجائر.

وقال مسؤولون حكوميون إنهم كشفوا عن الملخص قبل تقديمه رسميا لحمايته من التسريب إلى الصحافة.

ويجب أن يقر الدائنون الدوليون القائمة الثلاثاء، وذلك لتأمين تمديد القرض لأربعة أشهر.

وأجلت اليونان من قبل تقديم خطط الإصلاحات لمدة 24 ساعة بعد الموافقة المبدئية على تسليم اقتراحاتها للدائنين أمس الاثنين.

وقال الخبراء إن انهيار الاتفاق سوف يجدد المخاوف من احتمال خروج اليونان من منطقة اليورو.

وتضمن الملخص الذي كشفت عنه أثينا مساء الاثنين، إجراءات كانت متوقعة على نطاق واسع، ومنها اقتراحات بخفض الإنفاق على الخدمات المدنية ومحاربة الفساد.

كما تضمنت أيضا تعهدا بمعالجة ما وصف بأنه "أزمة إنسانية في اليونان".

مصدر الصورة Reuters
Image caption حزب اليمين المتطرف تعهد للمواطنين بإنفاق 60 مليون يورو لجعل الكهرباء مجانا للفقراء، و750 مليون يورو على برنامج دعم الوجبة.

وتعهد حزب اليمين المتطرف بإنفاق حوالي 60 مليون يورو على تقديم الكهرباء مجانا للفقراء وأكثر من 750 مليون يورو على برنامج دعم الوجبة.

وتهدف مثل هذه السياسات إلى الوفاء بالتزامات ما بعد الانتخابات لمساعدة هؤلاء الذين ضربتهم الأزمة الاقتصادية.

ومن المتوقع أن يصدر الدائنون الأوروبيون وهم (البنك المركزي الأوروبي والمفوضية الأوروبية وصندوق النقد الدولي) حكمهم على الاقتراحات في وقت لاحق الثلاثاء، قبل مناقشة الإصلاحات في مؤتمر لوزراء مالية منطقة اليورو.

ووافقت اليونان على تمديد برنامج الإنقاذ المالي مع دول منطقة اليورو الجمعة الماضية.

وينظر إلى قرار التمديد لأربعة أشهر، على نطاق واسع، على أنه تراجع كبير لرئيس الوزراء ألكسيس تسبيراس، الذي فاز في الانتخابات في يناير/ كانون الثاني الماضي وتعهد بإلغاء خفض الميزانية.

طريق طويل

وقال المتحدث باسم وزارة المالية الألمانية إن برلين توقعت أن تكون خطة اليونان متماسكة ومعقولة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption رئيس وزراء اليونان أكد للشعب أن الطريق مازال طويلا وأنهم فازوا بمعركة وليس بالحرب.

وأوضح وزير المالية اليوناني يانيس فاروفاكيس أن اتفاق الإنقاذ سوف"يموت" إذا لم تقر مسودة قائمة الإصلاحات التي تقدمت به حكومته.

وقال كريس موريس، مراسل بي بي سي من بروكسل: "أبعد الاتفاق القضايا الأكثر صعوبة عن الطريق".

وأضاف أن التركيز ينصب حتى الآن على استقرار السفينة ومحاولة إيجاد خطة مؤقتة".

وأشار وزير المالية الألماني وولفغانغ شويبلة، إلى أنه لن تكون هناك أموال إضافية لليونان، إلا إذا التزمت بشروط الاتفاق.

وقال تسبيراس في خطاب تليفزيوني للشعب اليونان: "لقد فزنا بمعركة وليس بالحرب"، واصفا الصفقة بأنها "نجاح مهم في التفاوض"، لكنه حذر من أن الطريق مازال طويلا وصعبا.

المزيد حول هذه القصة