وثائق من مجمع بن لادن تعرض في محاكمة مشتبه به في نيويورك

مصدر الصورة
Image caption ينفي نصير كل الاتهامات الموجهة إليه

اطلعت محكمة في نيويورك يمثل أمامها عابد نصير، وهو باكستاني متهم بالتدبير لهجمات في الولايات المتحدة وبريطانيا، على مستندات تم التحفظ عليها خلال مداهمة مجمع أسامة بن لادن.

وعلمت المحكمة خلال الجلسة أن الوثائق تتعلق بالتخطيط لهجمات في بريطانيا وأوروبا وروسيا والولايات المتحدة.

ويتهم نصير (28 عاما) بأنه العقل المدبر لمخطط للقاعدة لشن هجمات في مانشستر ونيويورك.

وكان نصير قد دفع ببراءته من الاتهامات ونفى ضلوعه في أي نوع من أنواع التطرف المقترن بالعنف.

وتضم الوثائق التي أطلع عليها المحلفون رسالة موجهة لأسامة بن لادن تضع الإطار العام للهجمات.

ولا تذكر الوثائق، التي تم التحفظ عليها أثناء مداهمة القوات الأمريكية لمجمع أسامة بن لادن عام 2011، هجمات على مانشستر بصورة خاصة ولا اسم نصير.

ويقول كاتب الرسالة إلى بن لادن إن "الإخوة" تم إرسالهم إلى بريطانيا وروسيا وأوروبا ولكن بعضهم اعتقلوا.

وقالت الرسالة "لا تأتي الرياح بما تشتهي السفن".

وتم ترحيل نصير من بريطانيا إلى الولايات المتحدة عام 2013.

ويقول الإدعاء في نيويورك إنه كان ضمن مؤامرة موسعة للقاعدة لتفجيرات مركز للتسوق في مانشستر وفي شبكة المترو في نيويورك.

وينفي نصير، الذي يتولى الدفاع عن نفسه، جميع الاتهامات الموجهة إليه.

واستمعت المحكمة إلى شهادة عملاء في أجهزة الأمن البريطانية، مثلوا أمامها متخفين حفاظا على سرية هويتهم.

وقال عملاء المخابرات البريطانية إنهم تعقبوا نصير عام 2009 عند زيارته لمركز للتسوق في مانشستر.

وألقى القبض على نصير لاحقا في بريطانيا بعد الاشتباه بأنه يخطط لتدبير هجمات.

ولم تعثر الشرطة على متفجرات معه، وطلب منه وآخرون مغادرة البلاد.

وبعد تجنبه الترحيل إلى باكستان، لدواع تتعلق بحقوق الإنسان، ألقي القبض عليه في بريطانيا عام 2010 ثم رحل لاحقا إلى الولايات المتحدة.

ويواجه نصير الحكم بالسجن مدى الحياة إذا أدين بالتهم الموجهة إليه.