الرئيس النيجيري يقول إن قوة بوكو حرام في انحسار

مصدر الصورة AP
Image caption يواجه جوناثان تحديا من الحاكم العسكري السابق في الانتخابات القادمة

قال الرئيس النيجيري غود لاك جوناثان إن قوة حركة بوكو حرام الإسلامية المتشددة في انحسار.

وجاءت تصريحات الرئيس النيجيري بعد ساعات من تحميل بوكو حرام المسؤولية عن مقتل 27 شخصا في تفجيرات في مركزين تجاريين شمالي البلاد الثلاثاء.

وقال جوناثان إن بوكو حرام باتت تسعى إلى أهداف "سهلة" بعد أن عانت من هزائم في أرض المعركة.

وكانت القوات النيجيرية قد استعادت السيطرة على 8 بلدات كبيرة من بوكو حرام في الأسابيع الأخيرة.

ويقول مراسل بي بي سي في العاصمة النيجيرية أبوجا بشير سعد عبدالله إن تصريحات جوناثان لها شيء من المصداقية بناء على التطورات الأخيرة، رغم أنه أدلى بمثلها العام الماضي.

ويضيف مراسلنا أن الجيش النيجيري نقل المعركة الآن إلى أرض بوكو حرام، مع أن الحركة ما زالت تسيطر على ست بلدات مهمة على الأقل.

ويخشى السكان أن تتمكن حركة بوكو حرام من إعادة تجميع قواتها والقيام بهجمات جديدة.

تفجيرات

وكان انتحاريون قد فجروا أنفسهم الثلاثاء في محطة باصات مكتظة في بلدة كانو، البلدة الأكثر سكانا في الشمال، وبوتيسكوم، المركز التجاري المهم في الشمال الشرقي.

وقتل ما لا يقل عن 17 شخصا في بوتيسكوم و 10 في كانو.

وقد أجلت الانتخابات البرلمانية والرئاسية في نيجيريا حتى 28 مارس/آذار القادم ، لإعطاء الجيش فرصة من أجل دحر بوكو حرام.

ويواجه جوناثان منافسة قوية في الانتخابات من الحاكم العسكري السابق محمدو بوهاري.

يذكر أن القوات التشادية لعبت دورا مهما في دعم الجيش النيجيري من أجل كسب المعركة في مواجهة بوكو حرام.

ويجتمع في هذا الوقت قادة عسكريون من نيجيريا وكاميرون وتشاد والنيجر وبنين من أجل مناقشة خطط لتشكيل قوة قوامها 8700 جندي لمواجهة بوكو حرام.

المزيد حول هذه القصة