اغتيال مدون مناصر للعلمانية في بنغلاديش

مصدر الصورة FACEBOOK
Image caption تلقى أفيجيت تهدادت بالقتل من متشددين إسلاميين

طعن مسلحون في بنغلاديش مدونا، تلقى في السابق تهديدات من متشددين إسلاميين، فأردوه قتيلا.

ويُعرف المدون أفيجيت روي بأنه ملحد يدعو إلى العلمانية.

وقد تعرض المدون للهجوم في العاصمة دكا عندما كان عائدا من معرض للكتاب، مع زوجته التي أصيبت في الحادث.

ولم تقبض الشرطة على أحد في القضية، ولكنها قالت إنها تحقق بشأن جماعة متشددة أشادت بقتله.

وقالت عائلة روي إنه تلقى تهديدات بعد نشره مقالات يدعو فيها إلى أفكاره العلمانية، ويثير قضايا علمية واجتماعية في مدونته باللغة البنغالية، موكتو مونا، والتي تعني "العقل الحر".

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وكان الموقع مغلقا الجمعة.

ودافع المدون عن الإلحاد في تعليق له بموقع فيسبوك، قائلا إنه: "تصور عقلاني عكس كل اعتقاد غير علمي وغير عقلاني".

وقالت الشرطة إن مجموعة من الرجال ترصدوا المدون وزوجته عندما كان متجهين إلى مقهى في شارع جانبي.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء عن قائد الشرطة، سراج الإسلام، قوله إن اثنين من المهاجمين، على الأقل، أصابا الرجل وزوجته بضربات ساطور.

وبعدها هرب المهاجمون واختفوا وسط جموع الناس.

وعثرت الشرطة على ساطورين بهما آثار دماء بعد الحادث.

وقالت الشرطة لبي بي سي إنها تحقق بشأن جماعة دينية متشددة أشادت بالقتل في بيان على الانترنت.

ولا تعد التهديدات بالقتل ضد الملحدين والمدونين شيئا جديدا في بنغلاديش.

فقد اضطرت الكاتبة تسليمة نسرين إلى الخروج من بنغلاديش بسبب تهديدات متشددين إسلاميين في منتصف التسعينات.

مصدر الصورة AFP
Image caption ندد طلبة بقتل المدون في دكا
Image caption وقع الاعتداء في العاصمة دكا