الرئيس الروسي يتعهد بالقبض على قتلة بوريس نمتسوف

مصدر الصورة Reuters
Image caption شهد يوم السبت سيلا من الروس الذين زاروا مكان الجريمة حيث وضعوا أكاليل الزهور تكريما للقتيل

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه سيعمل كل ما في وسعه للاقتصاص من اولئك الذين ارتكبوا جريمة القتل "الخسيسة والقذرة" التي راح ضحيتها السياسي المعارض بوريس نمتسوف.

وعبر الرئيس بوتين في برقية بعث بها إلى والدة القتيل، ونشرت في موقع الكرملين الالكتروني، عن مواساته وأثنى على امانة نمتسوف وانفتاحه.

وكان بوريس نمتسوف قد قتل رميا بالرصاص على جسر لا يبعد سوى خطوات عن الكرملين في قلب العاصمة الروسية.

وطالب زعماء غربيون بتحقيق شفاف في الحادث.

وقال الرئيس بوتين في البرقية التي بعث بها لدينا أيدمان والدة القتيل البالغة من العمر 86 عاما "سنفعل كل ما نستطيع فعله لضمان أن يعاقب الذين ارتكبوا هذه الجريمة القذرة والخسيسة ومن يقف خلفهم."

ومضى للقول "أرجو قبول خالص عزائي لهذه الخسارة الكبيرة التي لا تعوض. أشاطرك الحزن بصدق."

وقال "لقد ترك بوريس نمتسوف بصماته على تاريخ روسيا وخصوصا في حياتها السياسية والعامة. لقد احتل مواقع مهمة في الفترة الانتقالية الصعبة التي مرت بها البلاد، وكان دائما منفتحا وأمينا ومتمسكا بآرائه."

من جانبه، قال رئيس الوزراء الروسي دميتري ميدفيديف إن نمتسوف "رجل ذو مبادئ كان يتصرف بشفافية وثبات ولم يخن مواقفه."

وشهد يوم السبت سيلا من الروس الذين زاروا مكان الجريمة حيث وضعوا أكاليل الزهور تكريما للقتيل.

وكان نمتسوف البالغ من العمر 55 عاما قد شغل منصب النائب الأول لرئيس الوزراء إبان فترة حكم الرئيس الأسبق بوريس يلتسين في تسعينيات القرن الماضي، ولكنه اختلف مع الرئيس بوتين وأصبح معارضا له خاصة فيما يتعلق الأزمة الأوكرانية الراهنة.

وكان نمتسوف قد قال في مقابلة أجريت معه مؤخرا إنه يخشى أن يعمد الرئيس بوتين إلى قتله بسبب معارضته للحرب الدائرة في أوكرانيا.

وكان نمتسوف قد قتل بعد ساعات فقط من توجيهه نداءا للروس للمشاركة في مسيرة تنطلق الأحد في موسكو ضد الحرب في أوكرانيا.

وقد ألغيت المسيرة التي كان مقررا لها أن تنطلق في احدى ضواحي العاصمة الروسية، فيما حصل منظموها على اذن بتنظيم مسيرة تأبينية في قلب العاصمة.

ويقول الإعلام الروسي الرسمي إن المسيرة ستنطلق في الساعة الثالثة عصرا بالتوقيت المحلي الأحد، وستمر أمام المكان الذي أغتيل فيه نمتسوف. ويقول محللون إنه من النادر جدا أن يعلن الإعلام الرسمي زمان ومكان المسيرات التي تنظمها المعارضة.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد أدان جريمة اغتيال نمتسوف بوصفها "جريمة قتل همجية."

وقال الرئيس الأمريكي إن على الحكومة الروسية "اجراء تحقيق فوري ومحايد وشفاف" في الجريمة.

وجاء في تصريح أصدره الرئيس أوباما "كنت معجبا بشجاعة نمتسوف والتزامه بالصراع ضد الفساد في روسيا، وممتنا لرغبته في مشاركة آرائه الصريحة معي عندما التقينا في موسكو في عام 2009."

ومن جانبها، أثنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل على "شجاعة" القتيل في انتقاداته المستمرة لسياسات الحكومة الروسية.

ودعت ميركل الرئيس بوتين "إلى التأكد من حل لغز الجريمة واحالة القتلى إلى العدالة."

"تخطيط محكم"

وكانت وزارة الداخلية الروسية قد قالت إن نمتسوف قتل حوالي الساعة 11 و40 دقيقة من ليلة الجمعة عندما كان يعبر جسر بولشوي موسكفوريتسكي بصحبة امرأة.

وقالت الشرطة إنه قتل باطلاق النار عليه من مسدس من سيارة بيضاء.

وقال رئيس هيئة التحقيق فلاديمير ماركين في تصريح إن هيئته تحقق في عدة دوافع محتملة للجريمة منها "التطرف الاسلامي" وارتباطات القتيل المزعومة بأوكرانيا.

وجاء في التصريح "قد يكون نمتسوف ضحي به من قبل أطراف لا تتورع عن فعل أي شيء من أجل بلوغ غاياتها السياسية."

وأضاف ماركين أن الجريمة خطط لها باحكام، وأن القتلة كانوا يتتبعون تحركات نمتسوف في العاصمة.

المزيد حول هذه القصة