فنزويلا تفرض قيودا على الدبلوماسيين الأمريكيين

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption قال الرئيس مادورو إنه أجبر على اعتماد هذه الاجراءات بسبب التدخل الأمريكي في شؤون فنزويلا

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو عن سلسلة من الاجراءات الجديدة لتقييد عدد الدبلوماسيين الأمريكيين العاملين في بلاده.

وقال الرئيس مادورو إنه يريد خفض عدد هؤلاء الدبلوماسيين.

ومن الاجراءات الجديدة أيضا فرض نظام التأشيرة على المواطنين الأمريكيين الراغبين في زيارة فنزويلا، ومنع سياسيين أمريكيين معينين من دخول البلاد.

وقال الرئيس مادورو إنه أجبر على اعتماد هذه الاجراءات بسبب التدخل الأمريكي في شؤون فنزويلا.

وقال الرئيس إن للحكومة الأمريكية 100 موظفا يعملون في فنزويلا، بينما لا يزيد عدد الدبلوماسيين الفنزويليين العاملين في الولايات المتحدة عن 17.

وقال الرئيس مادورو إن بلاده ستفرض على المواطنين الأمريكيين رسوما لقاء الحصول على تأشيرة دخول تساوي الرسوم التي يتقاضاها الأمريكيون من الفنزويليين الذين يرغبون بزيارة الولايات المتحدة.

وستشمل قائمة السياسيين الأمريكيين الممنوعين من زيارة فنزويلا كلا من الرئيس السابق جورج بوش الابن ونائب الرئيس السابق ريشارد تشيني وعضوي الكونغرس بوب مننديز وماركو روبيو.

وقال الرئيس مادورو إن هؤلاء السياسيين انتهكوا حقوق الإنسان وشجعوا الارهاب خصوصا في العراق وسوريا.

وكانت الولايات المتحدة قد فرضت قيودا على منح تأشيرات الدخول بالنسبة لعدد من المسؤولين الفنزويليين متهمة إياهم بالفساد وانتهاك حقوق الإنسان.

وتأتي هذه الخطوة اضافة إلى سلسلة من العقوبات فرضها الأمريكيون على مسؤولين فنزويليين بدعوى انتهاك حقوق المحتجين اثناء المظاهرات التي شهدتها فنزويلا في الأشهر الستة الأولى من عام 2014.

وكان الرئيس مادورو قد اتهم الولايات المتحدة في وقت سابق من الشهر الحالي بالعمل مع معارضين فنزويليين لتدبير محاولة انقلابية.

ووصفت واشنطن هذه الرواية بأنها مثيرة للضحك.

وسحب البلدان سفيريهما من البلد الآخر قبل خمس سنوات.

المزيد حول هذه القصة