وفاة ناتاليا ريفويلتا عشيقة كاسترو أيام الثورة الكوبية

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption كانت ناتاليا ريفويلتا تعتبر من أجمل النساء الكوبيات

توفيت في العاصمة الكوبية هافانا عن 89 عاما ناتاليا ريفويلتا، سيدة المجتمع الكوبية التي تبرعت بكل أموالها وباعت مجوهراتها لمساعدة فيدل كاسترو عندما كان يخطط لحرب العصابات التي قادها وانتصر فيها.

وكان كاسترو الثوري الشاب قد أعجب بها عندما رآها للمرة الأولى عام 1952.

واستخدم كاسترو منزلها لعقد الاجتماعات عندما كان يخطط لاشعال الثورة الكوبية.

وفيما بعد نمت بينهما علاقة تكللت بولادة ابنة سميت ألينا، الا انهما لم يتزوجا قط.

وكانت ناتاليا ريفويلتا تعتبر من أجمل النساء الكوبيات.

وكانت بعينيها الخضراوين وشعرها الأشقر امرأة لا يمكن تجاهلها في مجتمع هافانا عندما التقت فيدل للمرة الأولى عام 1952.

وكانت ناتاليا متزوجة آنئذ من جراح قلب يكبرها بعشرين عاما، ولكن المراقبين يقولون إنها كانت تتميز بحب للثورة والمغامرة.

وتبرعت ناتاليا بكل مدخراتها للحركة التي كان يقودها كاسترو، كما قامت لاحقا برهن مجوهراتها من أجل القضية.

ورفض كاسترو أول الأمر الاعتراف بإبنته ألينا، ولكنه فعل ذلك عندما كانت تبلغ من العمر 12 عاما.

وغادرت ألينا كوبا عام 1993 إلى الولايات المتحدة بعد ان تنكرت كسائحة اسبانية.

وقال تاد شولش، أحد كتاب سيرة كاسترو، "إن ناتاليا كانت واحدة من عدد من النسوة الجميلات والمثقفات اللواتي كرسن حياتهن لكاسترو وقضيته."

ورغم أن اتصال ناتاليا بكاسترو انقطع تقريبا عقب انتهاء العلاقة التي كانت تربط بينهما، فإنها ظلت في كوبا وعملت في مختلف الوظائف الحكومية.

وقالت في مقابلة أجريت معها إنها لم تشعر بالمرارة قط بسبب تفضيل فيدل كاسترو مشروعه الثوري على أي شيء آخر، ولكنها أضافت "استغرق أمر ازالته من قلبي عدة سنوات."